صحة وطب

تعرف على هرمون الكورتيزول (هرمون التوتر) وأهميته في الجسم

هرمون الكورتيزول

هرمون الكورتيزول أو كما يعرف هرمون التوتر، وهو الهرمون الذي يقوم الجسم بإفرازه للتعامل مع حالة التوتر والقلق الذي يواجهه الشخص، ويعمل على حماية الجسم من تأثير التوتر.

الكورتيزول هو هرمون ستيرويد، وينظم العديد من العمليات الحيوية في جميع أنحاء الجسم، مثل، التمثيل الغذائي والاستجابة المناعية.

كما أن الكورتيزول من الهرمونات الهامة والتي تلعب دورًا مهمًا جدًا في مساعدة الجسم على الاستجابة للتوتر.

هرمون الكورتيزول

الكورتيزول من الهرمونات التي تفرز من قشرة الغدة الكظرية ثم يتم إطلاقها في الدم والذي ينقله في جميع أنحاء الجسم.

تحتوي كل خلية في الجسم تقريبًا على مستقبلات الكورتيزول، ولذلك قد يختلف تأثير الكورتيزول من خلية لأخرى اعتمادًا على نوع الخلايا التي يعمل عليها.

تشمل هذه التأثيرات:

  1. التحكم في مستويات السكر في الدم.
  2. تنظيم عملية التمثيل الغذائي.
  3. يعمل كمضاد للالتهابات.
  4. يؤثر على الذاكرة.
  5. يؤثر على ضغط الدم.
  6. يساعد على نمو الجنين. في العديد من الأنواع.
  7. يساعد أيضًا على تحفيز العمليات المرتبطة بالولادة.
هرمون الكورتيزول

كيف يتم التحكم في الكورتيزول؟

تختلف مستويات الكورتيزول في الدم على مدار اليوم، ولكنها ترتفع عندما نستيقظ صباحًا، ثم تنخفض على مدار اليوم، وتعرف هذه العملية باسم الإيقاع النهاري.

ينعكس هذا التغيير عند الأشخاص الذين يعملون ليلًا، لذلك يرتبط إفراز الكورتيزول بشكل واضح بنمط النشاط اليومي.

يتم إفراز الكورتيزول استجابة للتوتر، ولمساعدة الجسم على الاستجابة في هذه الظروف بشكل مناسب.

يتم التحكم في إفراز الكورتيزول بشكل أساسي من خلال ثلاث مناطق مترابطة من الجسم، وهي:

  • تحت المهاد في الدماغ.
  • الغدة النخامية.
  • الغدة الكظرية.

عندما تنخفض مستويات الكورتيزول في الدم منخفضة، تقوم مجموعة من الخلايا في منطقة تحت المهاد من الدماغ بإفراز هرمون إفراز الكورتيكوتروبين، والذي يحفز إفراز الغدة النخامية لهرمون الموجه لقشر الكظر (يحفز قشرة الغدة الكظرية).في مجرى الدم.

يؤدي ارتفاع مستويات هرمون قشر الكظر في الغدد الكظرية إلى تحفز إفراز الكورتيزول، مما يؤدي إلى ارتفاع مستويات الكورتيزول في الدم.

مع ارتفاع مستويات الكورتيزول، فإنها تبدأ في منع إفراز هرمون إفراز الكورتيكوتروبين من منطقة ما تحت المهاد والهرمون الموجه لقشر الكظر من الغدة النخامية..

ونتيجة لذلك، تنخفض مستويات هرمون قشر الكظر، مما يؤدي بعد ذلك إلى انخفاض مستويات الكورتيزول، وتعرف باسم حلقة التغذية الراجعة السلبية (الارتجاع السلبي).

اقرأ أيضًا:

زيادة مستوى الكورتيزول

ارتفاع مستوى الكورتيزول لفترة طويلة، قد تؤدي إلى الإصابة بمتلازمة كوشينغ. وتشمل أعراض هذه المتلازمة ما يلي:

  • زيادة سريعة في الوزن، وخاصةً، الوجه والصدر والبطن.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • هشاشة العظام.
  • ظهور كدمات على الجلد.
  • ضعف العضلات.
  • تقلبات مزاجية.
  • زيادة العطش وتكرار التبول.
  • انقطاع الطمث عند النساء.

انخفاض مستوى الكورتيزول

يمكن أن يسبب انخفاض مستويات الكورتيزول حالة تعرف باسم قصور الغدة الكظرية الأولي أو مرض أديسون.

قصور الغدة الكظرية الأولي: من الأمراض المناعية الذاتية النادرة التي تسبب تلفًا في الغدد الكظرية.

غالبًا ما تظهر الأعراض بشكل تدريجي، وتشمل الأعراض ما يلي:

  • التعب.
  • الدوخة.
  • فقدان الوزن.
  • ضعف العضلات.
  • اضطرابات الحالة المزاجية.

بدون تلقي العلاج، قد يسبب الوفاة، ولذلك إذا لاحظت أي تغيير في الحالة المزاجية أو ظهور كدمات في الجلد بصورة واضحة، يجب عليك استشارة الطبيب فورًا.

المصدر

السابق
اختبار انفصام الشخصية؛ الإجراءات والفحص البدني والاختبارات النفسية
التالي
ديكستروكف Dextrokuf شراب ديكستروميثورفان لعلاج السعال الجاف
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments