كل ما تريد معرفته عن حمى الضنك وعلاجها ونصائح للوقاية منها

كتابة: Mona Hesham - آخر تحديث: 6 أكتوبر 2020
كل ما تريد معرفته عن حمى الضنك وعلاجها ونصائح للوقاية منها

حمى الضنك من الأمراض التي تسببها بعوضة الزاعجة المصرية وينتج عن أحد فيروسات حمى الضنك الأربعة. نتعرف في مقالنا اليوم على اعراض حمى الضنك والتشخيص والعلاج ونصائح للوقاية منها.

حمى الضنك

حمى الضنك من الأمراض الفيروسية التي ينتشر الإصابة بها دول إفريقيا وأمريكا الوسطى وتحدث الإصابة بسبب التعرض إلى بعوضة الزاعجة المصرية.

وعلى الرغم من أنه الأمراض التي بمجرد إصابتك بأحد فيروسات حمى الضنك، ستطور مناعة ضد هذا الفيروس لبقية حياتك، إلا أنه لا يزال من الممكن أن تكون مصابًا بالفيروسات الثلاثة الأخرى. ولذلك من الممكن أن تصاب بجميع فيروسات حمى الضنك الأربعة في حياتك.

تشير إحصائيات مركز السيطرة على الأمراض والوقاية إلى أن ما لا يقل عن 400 مليون حالة إصابة بحمى الضنك سنويًا. تشمل المناطق الأكثر عرضة للإصابة ما يلي:

  • دول جنوب الصحراء الكبرى في أفريقيا.
  • أمريكا الوسطى.
  • المكسيك.
  • منطقة البحر الكاريبي.
  • جزر المحيط الهادئ.
  • أمريكا الجنوبية (باستثناء الأرجنتين وتشيلي وباراغواي).
  • جنوب شرق آسيا (خاصةً تايلاند وسنغافورة).
  • جنوب الصين.
  • تايوان.
اعراض حمى الضنك

اعراض حمى الضنك

إذا أصبت بحمى الضنك، فعادةً ما تبدأ الأعراض بعد حوالي أربعة إلى سبعة أيام من الإصابة، وغالبًا ما تكون الأعراض خفيفة في بداية الإصابة. تستمر الأعراض لمدة 10 أيام تقربيًا.

وتشمل اعراض حمى الضنك ما يلي:

  1. حمى شديدة ومفاجئة.
  2. الصداع الشديد.
  3. تورم الغدد الليمفاوية.
  4. آلام شديدة في المفاصل والعضلات.
  5. طفح جلدي يظهر بعد يومين بعد الحمى.
  6. غثيان خفيف إلى شديد.
  7. قيء خفيف إلى شديد.
  8. نزيف خفيف من الأنف أو اللثة.
  9. كدمات خفيفة على الجلد.
  10. التشنجات الحموية.
إقرأ أيضا  فيتامينات Biovita مكمل غذائي للحفاظ على صحة الشعر والبشرة

تشخيص حمى الضنك

لتخشيص الإصابة بحمى الضنك، يقوم الطبيب أولاً بمعرفة هل قمت بالسفر مؤخرًا، ويقوم بإجراء تحليل الدم للتحقق من وجود الأجسام المضادة الفيروسية أو وجود عدوى.

اقرأ أيضًا:

العلاج

لا يوجد علاج مخصص لحمى الضنك، بعد التشخيص يقوم الطبيب بوصف مسكنات الألم وبعض الأدوية الأخرى لتقليل الحمى والصداع وآلام المفاصل.

  • يمكن أن يسبب الأسبرين والأيبوبروفين مزيدًا من النزيف ويجب تجنبه.

ويوصي الأطباء أيضًا بالراحة وشرب الكثير من السوائل لتجنب المضاعفات التي قد تحدث نتيجة للإصابة.

المضاعفات

قد تسبب حمى الضنك لبعض الأشخاص المصابين بعض المضاعفات الخطيرة، مثل حمى الضنك النزفية.

حمى الضنك النزفية

تتضمن عوامل الخطر للإصابة بحمى الضنك النزفية ما يلي:

  1. وجود أجسام مضادة لفيروس حمى الضنك بسبب التعرض إلى عدوى سابقة.
  2. أن يكون عمر المصاب أقل من 12 عامًا.
  3. ضعف جهاز المناعة.

وتشمل أعراض حمى الضنك النزفية ما يلي:

  • ارتفاع درجة الحرارة.
  • تلف الجهاز اللمفاوي
  • تلف الأوعية الدموية
  • نزيف الأنف.
  • نزيف اللثة.
  • تضخم الكبد.
  • فشل الدورة الدموية.
  • النزيف المفرط.
  • الوفاة.

الوقاية من حمى الضنك

لا يوجد لقاح للوقاية من حمى الضنك. أفضل طريقة للوقاية هي تجنب لدغات البعوض وتقليل التواجد في الأماكن التي ينتشر فيها البعوض أو معدلات الإصابة.

إذا كان يجب عليك التواجد في إحدى هذه الدول، يجب عليك اتباع هذه النصائح:

  1. تجنب المناطق السكنية المكتظة بالسكان.
  2. استخدام طارد البعوض.
  3. ارتداء قمصان طويلة الأكمام ولبس الجوارب لحماية الجسم كله.
  4. استخدم مكيف الهواء بدلاً من فتح النوافذ.
  5. تأكد من أن النوافذ والأبواب آمنة ولا توجد بها أي ثقوب.
  6. استخدم الناموسيات عند النوم.
إقرأ أيضا  فنجيكان كبسول Fungican فلوكونازول مضاد للفطريات لعلاج التينيا والقلاع الفموي

تعد حمى الضنك من الأمراض المنتشرة في دول حنوب شرق آسيا وتسبب ارتفاع درجة الحرارة وآلام المفاصل وتورم الغدد الليمفاوية، ولكن يمكنك الوقاية منها من خلال تجنب لدغات البعوض.

المصدر

541 مشاهدة
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
0
نحب أن نسمع منكم، أضف تعليقك.x
()
x