كم عدد الأقمار الصناعية التي تدور حول الأرض؟

كتابة: Mai Hesham - آخر تحديث: 8 يناير 2022
كم عدد الأقمار الصناعية التي تدور حول الأرض؟

منذ قرون، كان البشر يتطلعون إلى الفضاء والنجوم والسفر إلى الكواكب المختلفة. وبدأ الإنسان في صنع الأقمار الصناعية لدراسة الفضاء الخارجي. وكانت الأقمار في البداية نادرة في المدار الأرضي المنخفض، حيث كان عدد قليل منها يدور حول الكوكب في خمسينيات القرن الماضي. ولكن الآن، يوجد الآلاف من الأقمار الصناعية التي تدور حول الأرض. ومازال يوجد المزيد في انتظار الانضمام إليهم.

يوجد فوائد وتطبيقات لا حصر لها للقمر الصناعي: الاتصال بالإنترنت، الزراعة، أمن الحدود، مراقبة الجو، نظام GPS، والملاحة. ولكن أيضًا زيادة الأقمار عن الحد اللازم قد يسبب العديد من المشاكل، منها زيادة الحطام الفضائي.

كم عدد الأقمار الصناعية الموجودة حول الأرض؟

تم إطلاق أول قمر صناعي من قبل الاتحاد السوفيتي عام 1957، وقد أطلق عليه اسم سبوتنيك. وبعد هذا بدأت الدول بإطلاق العديد من الأقمار الصناعية حول الارض. وبدأت الأقمار الصناعية تتدفق إلى مدار أرضي منخفض مع إطلاق ما بين 10-60 قمراً صناعياً سنوياً حتى عام 2010. ثم ازداد هذا المعدل بمرور الوقت، ففي عام 2020 تم إطلاق أكثر من 1300 قمر صناعي جديد في المدار الأرضي المنخفض، وفي عام 2021 تم إطلاق أكثر من 1400 قمر صناعي حول الأرض.

وحتي هذه اللحظة وفقًا لمؤشر أجسام الفضاء الخارجي للأمم المتحدة، يوجد حوالي 7500 قمر صناعي نشط في مدار أرضي منخفض، وحوالي 60% من هذه الأقمار الصناعية لا تعمل حاليًا.

الدول التي تهيمن على مدار الأرض

طوال فترة الخمسينيات والستينيات كان سباق الفضاء بين الولايات المتحدة وروسيا، حيث العديد من الاكتشافاتت في الفضاء حدثت من خلال هاتين الدولتين، وقد تم العثور على كلتا الدولتين في أكبر 3 دول ممن يمتلكون أكثر الأقمار الصناعية التي تعمل.

  • تقوم الولايات المتحدة بتشغيل ما يقرب من نصف الأقمار أي حوالي 1308 اعتبارًا من أبريل 2020.
  • ثم تتبعها الصين بحوالي 356 قمرا صناعيا.
  • احتلت روسيا المرتبة الثالثة مع امتلكها 167 قمرا صناعيا قيد التشغيل.
  • وتحتل تأتي المملكة المتحدة المرتبة الرابعة مع 130 قمرا صناعيا.
إقرأ أيضا  حقائق مذهلة عن التعليم في اليابان

عدد الأقمار حول الأرض في المستقبل

يتوقع استمرار زيادة عدد الأقمار الصناعية حول الأرض في المستقبل، حيث يعتقد بعض العلماء أن الأرض مع الأسف ستبدأ في تكوين حلقاتها مثل كوكب زحل ولكن هذه الحلقات ستكون من الأقمار الصناعية والحطام الناتج منها والمخلفات. ولذلك لأن العديد من الشركات الخاصة تقوم بإنشاء أبراجها الضخمة، والتي يحتوي كل منها على الآلاف من الأقمار الفردية.

يواصل سباق الفضاء الجديد تسارعه مع كوكبة Starlink المخطط لها من SpaceX والمكونة من 12000 قمر صناعي وكوكبة أمازون المقترحة وبالإضافة إلى OneWeb و StarNet / GW. حيث تم تضمين ما مجموعه 65000 قمر صناعي لجميع مراحل برامج الأقمار الصناعية الخاصة بهم، وما مجموعه أكثر من 100000 قمر صناعي تم اقتراحه. كما أعلنت رواندا في أكتوبر 2021 عن مجموعتها الضخمة المسماة “سينامون”، والتي قد تتكون من أكثر من 320 ألف قمر صناعي.

وتشير تقديرات Euroconsult إلى أنه سيتم إطلاق 990 قمراً صناعياً كل عام. مما يعني أنه بحلول عام 2028، قد يكون هناك 15000 قمر صناعي في المدار حول الأرض. ومع تحسن التكنولوجيا والشراكات التجارية، تشير جميع التقديرات إلى مدار مزدحم بآلاف الأقمار الصناعية.

الأقمار الصناعية

اقرأ أيضًا:

المشاكل التي قد تسببها الأقمار الصناعية

مع إطلاق المزيد من الأقمار في المدار في العقود القادمة، من المرجح أن:

  • ارتفاع عدد الاصطدامات والحطام الفضائي. وحاليًا يوجد ما لا يقل عن 128 مليون قطعة من الحطام في المدار الأرضي المنخفض، منها 34000 قطعة يزيد طولها عن 34000 سنتيمتر. وللأسف سيكون هناك المزيد من الحطام في المستقبل.
  • التدخل في علم الفلك ومراقبة النجوم.
  • التلوث الضوئي.
  • كما يؤدي إطلاق الصواريخ وإعادتها إلى الوطن إلى تلويث الغلاف الجوي، ولا يزال العلماء يدرسون مدى التأثيرات الأخرى.
  • الحطام الفضائي لديه القدرة على التسبب في أضرار جسيمة للأقمار الصناعية والمركبات الفضائية الأخرى. ففي يونيو 2021، أصيبت محطة الفضاء الدولية بقطعة من الحطام أحدثت ثقبًا في ذراع آلية.
  • كما تؤدي إلى تشويش قنوات الأقمار الصناعية النشطة المجاورة.
إقرأ أيضا  تكاليف الدراسة في نيوزيلندا وأفضل جامعاتها

في النهاية، يمكن أن يؤدي عدد الأقمار في المدار الأرضي المنخفض إلى سلسلة من الاصطدامات التي من شأنها أن تنثر الحطام الفضائي حول الأرض، لدرجة عدم القدرة على إطلاق صواريخ جديدة. يُعرف هذا الاحتمال باسم متلازمة كيسلر. ويخشى العديد من علماء الفلك من أن هذا قد يمنع دراسة الفضاء بشكل صحيح إذا لم نتمكن من إبقاء الحطام الفضائي تحت السيطرة.

المصدر

174 مشاهدة
0 0 أصوات
Article Rating
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments