كل ما تريد معرفته عن التغذية العلاجية MNT

كتابة: Mona Hesham - آخر تحديث: 13 مارس 2020
كل ما تريد معرفته عن التغذية العلاجية MNT

العلاج بالتغذية الطبية أو التغذية العلاجية MNT هو عملية تغذية فردية تهدف إلى المساعدة في علاج بعض الحالات الطبية. تم تقديم هذا المصطلح لأول مرة في عام 1994 من قبل أكاديمية التغذية وعلم التغذية، وهي أكبر منظمة لأخصائي التغذية المختصين في التغذية وخبراء التغذية المعتمدين في الولايات المتحدة.

نوضح في هذا المقال فكرة عمل التغذية العلاجية. وأي الحالات المرضية التي تساعد في علاجها أو التحكم فيها.

كيف يعمل العلاج بالتغذية الطبية (التغذية العلاجية)

يستند العلاج بالتغذية الطبية MNT في عملها حول العلاقة بين النظام الغذائي والتغذية والنتائج الصحية. إنه يختلف اختلافًا كبيرًا عن التغذية أو التثقيف الغذائي، الذي يوفر معلومات التغذية الأساسية للناس وليس المقصود به علاج الحالات الطبية. تساعد التغذية العلاجية الأفراد في كيفية استخدام نظامهم الغذائي لدعم والتحكم في ظروفهم الطبية وتقليل خطر حدوث المضاعفات.

الخطوات التي تعتمد عليها العلاج بالتغذية الطبية

  • لبدء هذا العلاج، يقوم أخصائي التغذية أولاً بإجراء تقييم غذائي شامل للفرد.
  • ثم يطورون نظامًا غذائيًا محددًا وخطة رعاية معينة لمساعدة الشخص على إدارة حالتهم أو علاجها بشكل أفضل.
  • يطلب أخصائي التغذية الزيارات الدورية لدعم التغييرات السلوكية ونمط الحياة للشخص، ومراقبة وتقييم التقدم، وكذلك أي تغييرات صحية أو دوائية.

ولكن التغذية العلاجية ليست بهذه البساطة، فهي تختلف من تصميم نظام غذائي منخفض السعرات الحرارية لفقدان الوزن إلى وصف نظام غذائي عالي البروتين لتعزيز التئام الجروح للمرضى الذين يعانون من حروق شديدة. والأنظمة الغذائية المسموحة لمرضى السرطان والسكري.

إقرأ أيضا  هل يساعد الزنجبيل في علاج الصداع النصفي؟

لا يمكنك وصف وتقرير أي الأطعمة مناسبة لك من تلقاء نفسك.

تختلف مدة العلاج بالتغذية الطبية حسب أوامر الطبيب ولا يمكن للمريض أن يتوقف بمفرده. يبقى العلاج غالبًا حتى يتحقق الهدف الأولي أو يتم حل التشخيص المتعلق بالتغذية.

كيف تساعد التغذية العلاجية في علاج بعض الأمراض؟

قد يكون العلاج بالتغذية الطبية خطوة فعالة جدًا في التحكم والحد من مضاعفات بعض الأمراض الشائعة:

داء السكري

مرض السكري هو حالة مرضية ترتفع فيها مستويات السكر في الدم بشكل مفرط. يمكن أن يكون:

  • النوع 1: ينتج البنكرياس كمية قليلة جدًا من الأنسولين.
  • النوع 2: لا يستخدم جسمك الأنسولين بشكل صحيح لتنظيم نسبة السكر في الدم.

إذا ترك دون علاج، يمكن أن يؤدي مرض السكري إلى مضاعفات، مثل:

  • تلف الأعصاب واضطرابات الرؤية والسكتة الدماغية.
  • وأمراض الكلى وضعف الدورة الدموية وأمراض القلب.
  • والتهابات اللثة وصعوبة التئام الجروح.

تظهر الأبحاث أن العلاج بالتغذية الطبية يمكن أن يساعد في السيطرة على مرض السكري:

  • تشير الدراسات إلى أن هذا العلاج يمكن أن يقلل من علامات معينة لمرض السكري، مثل: الهيموجلوبين (A1c (HbA1c، وهو مؤشر على التحكم في نسبة السكر في الدم على المدى الطويل.
  • وأثبتت الدراسات فعاليتها في منع والحد من سكري الحمل.

يوضح أخصائي التغذية أهمية عد الكربوهيدرات المتناولة والسيطرة عليها ومنع تناولها بكثرة، للتحكم في نسبة السكر في الدم عن طريق الحفاظ نسبة معينة من الكربوهيدرات، لأن الكربوهيدرات تؤثر على نسبة السكر في الدم أكثر من العناصر الغذائية الأخرى.

مرض القلب

يشير مرض القلب إلى الأمراض التي تؤثر على وظائف القلب، مثل عدم انتظام ضربات القلب وارتفاع ضغط الدم وتصلب الشرايين. إذا تُرك دون علاج، يمكن أن يؤدي إلى نوبة قلبية وسكتة دماغية وتمدد الأوعية الدموية وفشل القلب والوفاة.

إقرأ أيضا  كيف تشتري أفضل حقيبة ظهر مدرسية لطفلك والمواصفات التي يجب توافرها بها؟

قد يوصي أخصائي التغذية:

  • الالتزام بنظام غذائي منخفض الدهون المشبعة والكوليسترول والصوديوم.
  • والتركيز على زيادة الفواكه والخضروات واتباع نظام غذائي نباتي أكثر.
  • الحفاظ على وزن صحي (السمنة هي عامل خطر لأمراض القلب).
  • ممارسة التمارين الرياضية مرتين أسبوعيًا على الأقل.
  • الحصول على قسط كاف من النوم.
التغذية العلاجية

مرض السرطان Cancer

غالبًا ما يوصي الأطباء بضرورة الاعتماد على العلاج بالتغذية الطبية لمرضى السرطان الذين يعانون من ضعف الشهية، من الآثار الجانبية الشائعة للعلاج الكيميائي أو أدوية السرطان، والعلاج الإشعاعي يؤدي إلى إتلاف بطانة الجهاز الهضمي وصعوبة الهضم وتناول الطعام.

يعاني مرضى السرطان من سوء التغذية لعدم قدرتهم على تناول الطعام وهضمه.

لذلك يوصي أخصائي التغذية:

  • بالأطعمة الغنية بالدهون عالية السعرات الحرارية.
  • البروتينات التي يسهل استهلاكها وهضمها.
  • ,في الحالات الشديدة قد يوصي الطبيب بالتغذية الأنبوبية أو الوريدية IV.

اضطرابات الجهاز الهضمي

يفيد العلاج بالتغذية الطبية الأشخاص الذين يعانون من التهاب القولون التقرحي ومرض كرون ومتلازمة القولون العصبي IBS ومرضى الاضطرابات الهضمية. تؤدي هذه الأمراض الهضمية إلى سوء امتصاص العناصر الغذائية وسوء التغذية وفقدان الوزن وتراكم السموم في القولون.

قد يستفيد شخص مصاب بمرض التهاب الأمعاء IBD من نظام غذائي يعتمد على استبعاد بعض الأطعمة وإضافتها ببطء إلى النظام الغذائي لتحديد المسببة للأعراض.

أمراض الكلى

يؤدي مرض الكلى غير المعالج أو المزمنة إلى بعض المضاعفات الخطيرة، مثل: ارتفاع مستويات الكالسيوم والبوتاسيوم في الدم، وانخفاض مستويات الحديد، وضعف صحة العظام، والفشل الكلوي.

عادةً ما ينصح أخصائي التغذية:

  • بالحد من تناولهم للعناصر الغذائية مثل البروتين والبوتاسيوم والفوسفور والصوديوم.

متى يتم استخدام العلاج بالتغذية الطبية؟

يدخل العلاج بالتغذية الطبية بعد دراسة إجراء كافة التحاليل اللازمة لمعرفة شدة المرض وحالة المريض الصحية وهل هناك تطور المريض لسوء التغذية أم لا. لذلك يرى الطبيب أو أخصائي التغذية الوقت المناسب والمرض المناسب للاعتماد على النظام الغذائي المناسب.

إقرأ أيضا  كل ما تريد معرفته عن سرطان الكبد وعلاجه ونصائح للوقاية منه

التغذية العلاجية شائعة في مختلف المناطق المتقدمة، بما في ذلك أمريكا الشمالية ونيوزيلندا واليابان وأوروبا.

العلاج بالتغذية الطبية من أحدث طرق العلاج الحالية، وقد أثبتت فعاليتها للعديد من الأمراض المزمنة، مثل: أمراض القلب والسكري والسرطان وأمراض الكلى واضطرابات الجهاز الهضمي.

المصدر

958 مشاهدة
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
0
نحب أن نسمع منكم، أضف تعليقك.x
()
x