اضطراب ما قبل الطمث الاكتئابي (PMDD) الأعراض والأسباب والعلاجات الطبية والمضاعفات

كتابة: Manar Ahmed - آخر تحديث: 26 يونيو 2020
اضطراب ما قبل الطمث الاكتئابي (PMDD) الأعراض والأسباب والعلاجات الطبية والمضاعفات

اضطراب ما قبل الطمث (PMDD) هو شكل حاد من متلازمة ما قبل الحيض (PMS). تحدث فيه أعراض جسدية ونفسية مؤلمة في النصف الثاني من الدورة الشهرية للمرأة، مثل الانتفاخ، وألم الثدي، والصداع، وألم المفاصل، والرغبة الشديدة في الطعام، وتقلب المزاج أو البكاء المتكرر.

وفي‌ ‌مقالنا‌ ‌هذا‌ ‌سنناقش‌ ‌أهم‌ ‌المعلومات‌ ‌المتاحة‌ ‌عن‌ اضطراب ما قبل الطمث؛‌ الأعراض والأسباب والتشخيص والعلاج والمضاعفات وأهم الأسئلة الشائعة حوله.

معلومات عن اضطراب ما قبل الطمث (PMDD)

  • هو اضطرابات مزاجية وجسدية غير سارة تحدث بنسبة (3-8%) في المرأة الحائض مثل (الانتفاخ والاكتئاب والصداع وآلام الجسم).
  • يُشخص اضطراب PMDD من خلال يوميات أو مخطط أعراض تسجل فيه المرأة أعراضها اليومية لمدة دورتين متتاليتين على الأقل من الدورة الشهرية.
  • يُعالج الاضطراب باستخدام الأدوية مثل مثبطات إعادة امتصاص السيروتونين الانتقائية والأدوية التي تمنع التبويض وإنتاج هرمونات المبيض.

الأعراض

  • ترتبط أعراض اضطراب PMDD بالدورة الشهرية، التي تحدث عادة في النصف الثاني (المرحلة الأصفرية) من الدورة، وتزول خلال الأيام القليلة الأولى بعد نزول الحيض.
  • يوجد 18 عرضا لـ اضطراب ما قبل الطمث (PMDD) التي قد تتشابه مع أعراض متلازمة ما قبل الحيض (PMS) ولكنها أكثر حدة وضعفًا في PMDD. وتشمل بعض الأعراض الأكثر شيوعًا ما يلي:
  • إعياء
  • تغيرات في المزاج
  • انتفاخ البطن
  • حنان الثدي
  • صداع الراس
  • التهيج
  • كآبة
  • زيادة الشهية
  • حب الشباب
  • فرط الحساسية للمنبهات البيئية
  • الهبات الساخنة
  • خفقان القلب
  • الرغبة الزائدة في البكاء.
  • صعوبة في التركيز
  • دوخة
  • الأرق
  • النسيان
  • اضطراب الجهاز الهضمي (المعدة والأمعاء)
إقرأ أيضا  ما الفرق بين ألم الأعصاب وآلام العضلات الحادة؟ الأسباب والأعراض والعلاج

الأسباب

  • لا يوجد سبب محدد لهذا الاضطراب، ويعتقد أن هذه الحالات تنتج عن تفاعل الهرمونات التي ينتجها المبيض بصورة طبيعية في المراحل المختلفة من الدورة الشهرية (مثل الإستروجين والبروجسترون) مع الناقلات العصبية (المواد الكيميائية التي تعمل كمراسلين مثل السيروتونين) في الدماغ.
  • لا يسبب سوء التغذية أو نقص الفيتامينات حدوث الأعراض وتوضح الدراسات عدم وجود أي سمات شخصية معينة أو أنواع شخصية تسبب حدوثها، لكن الملاحظ أن الإجهاد والضغط النفسي يرتبط بشكل واضح بحدوث أعراض (PMDD).

التشخيص

يجب تمييز PMDD عن الحالات الجسدية والنفسية الأخرى مثل (أمراض الغدة الدرقية) التي قد تنتج نفس الأعراض. ويشمل التشخيص التفريقي: اضطرابات المزاج والقلق والتاريخ الطبي الشامل والفحص البدني، كما تُجرى اختبارات الدم لاستبعاد الحالات الطبية الأخرى.

وضعت جمعية الطب النفسي الأمريكية إرشادات رسمية لتشخيص PMDD في دليلها التشخيصي (DSM). والذي يتطلب توثيقًا للاعراض الموجودة في معظم دورات الطمث.

يجب أن تكون خمسة أو أكثر من الأعراض التالية موجودة خلال الأسبوع الذي يسبق الدورة الشهرية وتزول في غضون أيام قليلة من بداية دورة الحيض على أن تتداخل هذه الأعراض مع أنشطة الحياة اليومية للمرأة ولا تكون نتيجة لحالة أو مرض آخر، كما يجب أن يكون أحد الأعراض التالية في تعداد الأعراض الأربعة الأولى في القائمة:

  • الشعور باليأس أو انتقاص الذات.
  • الشعور بالتوتر أو القلق.
  • تغيرات ملحوظة في المزاج (الحزن والبكاء).
  • التهيج المستمر والغضب وزيادة النزاعات بين الأشخاص.
  • انخفاض الاهتمام بالأنشطة المعتادة والانسحاب من العلاقات الاجتماعية.
  • صعوبة في التركيز.
  • الشعور بالإرهاق أو نقص الطاقة.
  • تغيرات ملحوظة في الشهية (الإفراط في تناول الطعام أو الرغبة في تناول أطعمة معينة).
  • النوم المفرط أو الأرق.

وتشمل الأعراض الجسدية الأخرى للـ PMDD ما يلي:

  • ألم أو تورم في الثدي.
  • الصداع.
  • آلام المفاصل أو العضلات.
  • إحساس بالانتفاخ.
  • زيادة الوزن.
إقرأ أيضا  نبذة مختصرة عن أمراض القلب والأوعية الدموية تعرف عليها

العلاجات الطبية لعلاج اضطراب ما قبل الطمث

أثبت عدد من العلاجات الطبية فعاليتها في علاج أعراض اضطراب PMDD، نذكر منها ما يلي:

مضادات الاكتئاب (SSRIs)

تعمل هذه الأدوية على تنظيم مستويات الناقل العصبي السيروتونين في الدماغ، ويمكن وصفها لعلاج أعراض اضطراب PMDD بشكل مستمر أو فقط خلال المرحلة الأصفرية لمدة 14 يومًا (النصف الثاني) من الدورة الشهرية. مثل:

موانع الحمل الفموية ومنبهات GnRH

وهي أدوية تتداخل مع الإباضة وإنتاج هرمونات المبيض، ويمكن وصف حبوب منع الحمل لمنع التبويض وتنظيم الدورة الشهرية.

كما تُستخدام نظائر الهرمون المطلق لموجهة الغدد التناسلية (نظائر GnRH أو ناهضات GnRH) لعلاج PMDD، والتي تمنع إنتاج الاستروجين من المبيضين عن طريق تثبيط إفراز الهرمونات التنظيمية من الغدة النخامية، مما يوقف فترات الدورة الشهرية بما يشبه انقطاع الطمث ، نذكر من هذه الأدوية ما يلي:

  • ليوبروليد (لوبرون)
  • نافارينيل (سيناريل).
  • جوسيريلين (زولادكس)

لكن قد تتسبب هذه الأدوية في حدوث بعض الآثار الجانبية نتيجة لنقص هرمون الأستروجين، مثل:

  • هبات ساخنة.
  • جفاف المهبل.
  • نزيف مهبلي غير منتظم.
  • تغيرات في المزاج.
  • إعياء.
  • هشاشة العظام.

لذلك يمكن إضافة كميات صغيرة من هرمون الاستروجين والبروجسترون لتجنب أو تقليل العديد من الآثار الجانبية الناتجة عن نقص هرمون الاستروجين مما يحافظ على كثافة العظام .

مضاعفات اضطراب ما قبل الطمث

يرتبط اضطراب PMDD بأعراض حادة قد تتداخل مع الوظائف والأنشطة اليومية، مثل جودة الحياة وقدرة المرأة على العمل في العمل أو المدرسة أو المنزل، علاوة على ذلك، إذا لم يُعالج، يمكن أن ترتبط التغيرات المزاجية والاكتئاب بالأفكار والسلوك الانتحاري .

أهم الأسئلة الشائعة

هل يمكن منع اضطراب PMDD؟

حتى الآن، لا توجد طريقة معروفة لمنع حدوثه؛ حيث ينتج اضطراب PMDD عن التفاعلات بين هرمونات المبيض والناقلات العصبية في الدماغ.

إقرأ أيضا  املور كبسول Amlor Capsules لعلاج ضغط الدم المرتفع ومنع الذبحة الصدرية

متى يجب استشارة الطبيب في اضطراب (PMDD)؟

ينصح باستشارة الطبيب في حالة  اضطراب ما قبل الطمث؛ إذا ارتبطت الأعراض بالأفكار الانتحارية أو الاكتئاب الشديد؛ حينها يجب تقديم العناية الطبية للحائض فورًا.

ما هي الفيتامينات والعلاجات المنزلية الطبيعية التي تعالج أعراض اضطراب PMDD ؟

أظهرت الدراسات أن مستخلص عشبة مريم (Chasteberry) فعالًا في تقليل أعراض الدورة الشهرية، كما أن المكملات الغذائية التي تحتوي على الكالسيوم (Calcium) وفيتامين ب6 (Vitamin B6) وفيتامين هـ (Vitamin E)، تقلل من حدة الأعراض.

وفي نهاية مقالنا، نتمنى أن نكون وفقنا في عرض معلومات مفيدة عن اضطراب ما قبل الطمث، وننصحك عزيزتي ألا تخجلين من استشارة الطبيب المختص وطلب الدعم الطبي والنفسي إذا ساءت الأعراض ولم تقدري على تحملها.

213 مشاهدة
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
0
نحب أن نسمع منكم، أضف تعليقك.x
()
x