صحة وطبمعلومات ونصائح طبيةمنوعات طبية

أطفال الأنابيب والتلقيح الاصطناعي؛ سؤال وجواب

أطفال الأنابيب أو الإخصاب في المختبر (IVF) هو أحد التقنيات الطبية لمساعدة الأشخاص الذين يعانون من مشاكل الخصوبة على إنجاب طفل.

وفي مقالنا سنعرف ما هو التلقيح الاصطناعي في المختبر وأهم المميزات والمخاطر ونسب النجاح.

التلقيح الصناعي في المختبر

  • هي عملية تُزال فيها البويضة من مبيض المرأة وتخصيبها بالحيوانات المنوية في المختبر ثم تُعاد البويضة المخصبة (الجنين) إلى رحم المرأة لتنمو وتتطور.
  • يمكن إجراؤها باستخدام بويضاتك والحيوانات المنوية للزوجين، أو بويضات وحيوانات منوية من متبرعين.

من يمكنه إجراء أطفال الأنابيب؟

 يوصي الأطباء بالتلقيح الاصطناعي في الحالات التالية:

  • انخفاض الخصوبة عند النساء فوق سن 40
  • قناة فالوب مسدودة أو تالفة
  • انخفاض وظيفة المبيض
  • اضطرابات بطانة الرحم
  • الأورام الليفية الرحمية
  • العقم عند الذكور، مثل انخفاض عدد الحيوانات المنوية أو حدوث تشوهات في شكل الحيوانات المنوية
  • العقم غير المبرر

التحضير قبل أطفال الأنابيب

  • قبل البدء في عملية التلقيح الاصطناعي:

ستخضع النساء لـ:

  • اختبار احتياطي المبيض الذي يتضمن أخذ عينة دم واختبارها لمعرفة مستوى الهرمون المنبه للجريب (FSH) لمعرفة حجم وجودة البويضات.
  • فحص الرحم باستخدام الموجات فوق الصوتية.
  • إدخال منظار عبر المهبل وفي الرحم لتحديد صحة الرحم وتحديد أفضل طريقة لزرع الأجنة.

سيحتاج الرجال إلى:

  • اختبار الحيوانات المنوية الذي يتضمن إعطاء عينة من السائل المنوي، والتي سيحللها المعمل لمعرفة عدد الحيوانات المنوية وحجمها وشكلها. 
  • إذا كانت الحيوانات المنوية ضعيفة أو تالفة، فقد يكون من الضروري إجراء الحقن المجهري للحيوانات المنوية داخل الهيولى (ICSI). 
  • لذلك يمكن أن يكون الحقن المجهري جزءًا من عملية التلقيح الاصطناعي.

كم عدد الأجنة التي ترغب في نقلها؟ 

  • كلما زاد عدد الأجنة المنقولة، زادت مخاطر الحمل المتعدد لذلك لا يقوم الأطباء بنقل أكثر من جنينين.

مراحل عملية أطفال الأنابيب

هناك خمس خطوات متضمنة في التلقيح الاصطناعي:

التنشيط

  • عادة ما تنتج المرأة بويضة واحدة خلال كل دورة شهرية. ويتطلب التلقيح الاصطناعي بويضات متعددة. 
  • يزيد استخدام بويضات متعددة من فرص تطوير جنين قابل للحياة. لذلك ستعطى المرأة أدوية للخصوبة لزيادة عدد البويضات التي ينتجها جسمها. 
  • خلال هذا الوقت، سيقوم طبيبك بإجراء فحوصات دم منتظمة وموجات فوق صوتية لمراقبة إنتاج البويضات وإعلام طبيبك بموعد استعادتها.

استرجاع البويضات

  • يتم استخراج البويضات باستخدام الشفط الجريبي وهي عملية جراحية يتم إجراؤها بالتخدير.
  • سيستخدم طبيبك عصا الموجات فوق الصوتية لتوجيه إبرة عبر المهبل إلى المبيض وفي الجريب الذي يحتوي على البويضة. 
  • ستقوم الإبرة بشفط البيض والسوائل من كل جريب.

التلقيح

  • الخطوة الثالثة في عملية أطفال الأنابيب وفيها يحتاج الزوج الآن إلى أخذ عينة من السائل المنوي. وسيقوم الفني بخلط الحيوانات المنوية مع البيض في طبق بتري.
  • إذا لم ينتج عن ذلك أجنة، فقد يقرر طبيبك استخدام الحقن المجهري.

التخصيب

  • سيراقب طبيبك البويضات المخصبة للتأكد من أنها تنقسم وتتطور. وقد تخضع الأجنة لاختبار الظروف الوراثية في هذا الوقت.

زراعة الأجنة

  • عندما تكون الأجنة كبيرة بما يكفي، يمكن زرعها عادة بعد ثلاثة إلى خمسة أيام من الإخصاب. 
  • يتضمن الزرع إدخال أنبوب رفيع يسمى قسطرة يتم إدخالها في المهبل، بعد عنق الرحم، وفي الرحم. 
  • ثم يقوم طبيبك بعد ذلك بإطلاق الجنين في الرحم.
  • يحدث الحمل عندما يغرس الجنين نفسه في جدار الرحم. 
  • قد يستغرق هذا من 6 إلى 10 أيام. 
  • سيحدد فحص الدم ما إذا كنت حاملاً.

عيوب أطفال الأنابيب

لا تؤدي عملية التلقيح الصناعي دائمًا إلى الحمل، ويمكن أن يكون متطلبًا جسديًا وعاطفيًا. 

يرتبط الإخصاب خارج الجسم والتلقيح الاصطناعي بعدة مضاعفات، مثل:

  • الآثار الجانبية للأدوية المستخدمة أثناء العلاج، مثل الهبات الساخنة  والصداع.
  • الحمل المتعدد، مما يزيد من مخاطر انخفاض الوزن عند الولادة والولادة المبكرة.
  • الإجهاض (فقدان الحمل).
  • الحمل خارج الرحم (عندما تنغرس البويضات خارج الرحم).
  • متلازمة فرط تنبيه المبيض (OHSS) (حالة نادرة تنطوي على زيادة السوائل في البطن والصدر).
  • نزيف أو عدوى أو تلف الأمعاء أو المثانة.

فرص النجاح

  • يعتمد معدل نجاح أطفال الأنابيب على عمر المرأة التي تتلقى العلاج، بالإضافة إلى سبب العقم (إذا كان معروفًا).
  • النساء الأصغر سنًا أكثر عرضة للحمل الناجح. 
  • لا يُنصح عادةً بالتلقيح في المختبر للنساء فوق سن 42 عامًا لأنه يُعتقد أن فرص نجاح الحمل منخفضة للغاية.

تحدد التجارب نسبة النجاح في الأزواج كالتالي:

  • 32٪ للنساء دون سن 35
  • 25٪ للنساء بين 35 و 37 سنة
  • 19٪ للنساء بين 38 و 39 سنة
  • 11٪ للنساء في سن 40 إلى 42
  • 5٪ للنساء من سن 43 إلى 44
  • 4٪ للنساء فوق سن 44

 قد يؤدي الحفاظ على وزن صحي وتجنب الكحول والتدخين والكافيين أثناء العلاج إلى تحسين فرصك في إنجاب طفل بالتلقيح الصناعي.

المصادر

وفي نهاية مقالنا، نتمنى أن نكون وفقنا في عرض معلومات مفيدة عن عملية أطفال الأنابيب والتلقيح الصناعي ونذكركم أنها ليست تشخيص أو وصفة طبية، ولا تغني عن استشارة الطبيب.

Manar Ahmed

صيدلانية أعمل في مجال الطب الوقائي شغوفة بالبحث والسعي لتبسيط المعلومات وتنمية حس الإدراك لدى القارئ العربي بمختلف مجالات الصحة والدواء والصحة النفسية وجميع ما يهم الأسرة والمجتمع.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
زر الذهاب إلى الأعلى