الخوف عند الأطفال؛ المظاهر والعلاج والفرق بينه وبين اضطراب القلق

كتابة: Manar Ahmed - آخر تحديث: 21 أغسطس 2020
الخوف عند الأطفال؛ المظاهر والعلاج والفرق بينه وبين اضطراب القلق

الخوف عند الاطفال غريزة طبيعية وصحية خلال مراحل الطفولة، وواجبنا نحن الآباء هو التهدئة وتعليم الطفل كيفية السيطرة على خوفه عن طريق دعم ثقته بنفسه وتعلم الاستقلالية.

وفي مقالنا، سنناقش مظاهر الخوف عند الأطفال، وكيفية علاجه والفرق بين الخوف الطبيعي ومرض اضطراب القلق.

مظاهر الخوف عند الاطفال

تساعد عاطفة الخوف أو القلق عند الأطفال على توخي الحذر، وقد تبدو الأشياء الجديدة أو الكبيرة أو الصاخبة أو المختلفة مخيفة في البداية. وهنا يأتي دور الوالدين لمساعدة الأطفال على دعم شعور الأمان وتعزيز الراحة.

وغالبًا، ما يشعر الأطفال بالخوف من بعض المخاوف الشائعة والتي تختلف حسب الفئة العمرية، مثل:

الخوف الطبيعي في عمر (8-9) شهور

  • يشعر الرضيع بالخوف حين يمكنه التعرف على وجوه الأشخاص الذين يعرفونه، فتبدو الوجوه الجديدة مخيفة له، مما يجعله يبكي أو يتشبث بأحد الوالدين ليشعر بالأمان.

قلق الانفصال في عمر ما بين 10 أشهر وسنتين

  • يبدأ العديد من الأطفال الصغار في الخوف من الانفصال عن والديهم. لا يريدون أن يتركهم الوالدان في الحضانة أو عند النوم، فيبكون محاولين البقاء بالقرب من والديهم.

الخوف عند الاطفال في عمر بين 4 و 6 سنوات

  • يخشى الأطفال من المظاهر ويتخيلون أشياء غير حقيقية. بسبب عدم قدرتهم على معرفة ما هو حقيقي وما هو غير ذلك. 
  • إنهم يخشون ما قد يكون تحت الأسِرَة أو في الخزانة، ويخافون من الظلام وقت النوم أو من الضوضاء العالية، مثل الرعد أو الألعاب النارية.
إقرأ أيضا  غسول مهبلي vaginal douche للعناية بالمنطقة الحساسة بين الحقيقة والوهم

الخوف من مخاطر الحياة في عمر 10 سنوات أو أكبر

في هذا العمر، يبدأ الخوف عند الاطفال من الأشياء في الحياة الواقعية، مثل:

  • وجود “رجل سيء” في المنزل. 
  • الكوارث الطبيعية التي يسمعون عنها. 
  • التعرض للأذى أو موت أحد أفراد أسرته.
  • القلق بشأن الواجب المدرسي أو الدرجات أو التوافق مع الأصدقاء.
  • مخاوف المراهقين من مظهرهم في الفصل أو الفريق في الملعب.

اقرأ أيضًا:

كيفية علاج الخوف عند الاطفال

عندما يشعر طفلك بالخوف، يمكنك مساعدته عن طريق:

  • تعزيز الثقة والشعور بالأمان لديه وأخبره دائمًا أنك بجانبه.
  • دع طفلك يعرف أنك موجود لحمايته. 
  • عانقه وقل له كلمات هادئة لمساعدة طفلك على الشعور بالأمان.
  • عندما يكبر طفلك، تحدث إليه بهدوء واستمع باهتمام.
  • ساعد طفلك على تحويل المشاعر إلى كلمات. 
  • ساعد الأطفال على تجربة أشياء جديدة.
  • ساعدي طفلك على التعود على الشخص الجديد.
  • دع طفلك يبتعد عنك لفترات قصيرة في البداية، عند بداية الانفصال، قل أنك ستعود، وعانق وابتسم. دعه يتعلم أنك تعود دائمًا.
  • اتبع روتين نوم مهدئ في الخوف عند الاطفال من الظلام. اقرأ أو غنّي، دعه يشعر بالأمان والحب.
  • ساعد طفلك على مواجهة المخاوف ببطء، ودعه يرى بنفسه أنه لا يوجد ما يخشاه. ساعدهم على الشعور بشجاعتهم.
  • قلل من الصور المخيفة أو الأفلام أو العروض التي يراها الأطفال.
  • ساعد المراهقين على تعلم الاستعداد للتحديات، دعهم يعرفون أنك تؤمن بهم.

هل الخوف عند الاطفال طبيعي أم مرضي؟

من الطبيعي أن يتعامل معظم الأطفال مع مخاوفهم الطبيعية بدعم لطيف من والديهم. ومع الوقت، يتغلبون على تلك المخاوف.

لكن، يواجه بعض الأطفال أوقاتًا عصيبة ويحتاجون إلى مزيد من المساعدة للتغلب على المخاوف مما يوضح إصابته بمرض اضطراب القلق ويجب استشارة الطبيب.

إقرأ أيضا  الشلل الدماغي ما هي الأسباب والأنواع؟ وهل يمكن علاجه وكم يعيش المصاب به

 خاصة، إذا كانت تلك المخاوف تمنع الطفل من القيام بأشياء طبيعية، مثل:

  • الانزعاج الشديد أو نوبات الغضب.
  • امتناع الطفل عن الذهاب إلى المدرسة أو النوم بمفرده أو الابتعاد عنك.
  • تسبب الخوف في حدوث أعراضًا جسدية (مثل آلام المعدة، أو الصداع، أو تسارع ضربات القلب، بضيق التنفس، أو الدوار، أو المرض).

المصادر

وفي نهاية مقالنا، الخوف عند الاطفال ظاهرة طبيعية، تحمي الطفل من المجازفة أو التعرض للخطر، واجبنا كأباء تعزيز ثقة أطفالنا بأنفسهم ومساعدتهم على تجاوز مخاوفهم. تسعدنا استفساراتكم أو مناقشة تجاربكم مع الخوف معنا من خلال التعليقات.

635 مشاهدة
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
0
نحب أن نسمع منكم، أضف تعليقك.x
()
x
المقال إظهار إشعارات بآخر وأحدث المقالات!
Dismiss
Allow Notifications