آلام الظهر والرقبة

عدوى العظام (التهاب العظم والنقي)

التهاب العظم

يمكن أن تحدث عدوى العظام، والتي تسمى أيضًا التهاب العظم والنقي، عندما تغزو البكتيريا أو الفطريات العظام. عند الأطفال، تحدث التهابات العظام بشكل شائع في العظام الطويلة للذراعين والساقين. وعند البالغين، تظهر عادةً في الوركين والعمود الفقري والقدمين.

يمكن أن تحدث التهابات العظام فجأة أو تتطور على مدى فترة طويلة من الزمن. إذا لم يتم علاجها بشكل صحيح، يمكن أن تؤدي التهابات العظام إلى تلف العظام بشكل دائم.

أسباب التهاب العظم والنقي

تنتقل العديد من الكائنات الحية، الأكثر شيوعًا المكورات العنقودية الذهبية، عبر مجرى الدم ويمكن أن تسبب عدوى في العظام. قد تبدأ العدوى في منطقة واحدة من الجسم وتنتشر إلى العظام عبر مجرى الدم.

  • وقد تسبب بعض البكتيريا التهابات في العظام القريبة من موقع الإصابة أو الجرح.
  • تدخل البكتيريا إلى العظام بعد بعض العمليات الجراحية، مثل موقع استبدال مفصل الورك أو إصلاح كسر العظام.
  • بعد كسر العظام، يمكن للبكتيريا أن تغزو العظام، مما يؤدي إلى التهاب العظم والنقي.

السبب الأكثر شيوعًا لالتهابات العظام هو بكتيريا المكورات العنقودية الذهبية.

الأعراض

عادةً ما يكون أول الأعراض التي تظهر هو الألم في موقع الإصابة. وتشمل الأعراض الشائعة الأخرى هي:

  • الحمى.
  • القشعريرة.
  • احمرار في المنطقة المصابة.
  • التهيج أو الشعور العام بالتعب والإرهاق.
  • تورم في المنطقة المصابة.
  • تصلب أو عدم القدرة على استخدام الطرف المصاب.

تشخيص التهاب العظم والنقي

يتم التشخيص من خلال بعض الاختبارات التشخيصية، مثل:

  • الفحص الجسدي: للتحقق من التورم والألم وتغير لون الجلد المحيط بالإصابة.
  • تحليل الدم: للتحقق من الكائنات الحية المسببة للعدوى.
  • مسحات الحلق.
  • التصوير بالرنين المغناطيسي.
  • خزعة العظام.
  • الأشعة السينية.
  • التصوير المقطعي.

وفي الغالب، يقوم الطبيب باختبار فحص العظام، والذي يكشف عن النشاط الخلوي والتمثيل الغذائي في العظام. يستخدم الاختبار نوعًا من المواد المشعة لإبراز أنسجة العظام.

إقرأ أيضًا:

التهاب العظم

علاج التهاب العظم والنقي

هناك العديد من الخيارات التي قد يستخدمها طبيبك لعلاج عدوى العظام، مثل:

  • المضادات الحيوية: لعلاج عدوى العظام. وقد تحتاج إلى تناول المضادات الحيوية لمدة تصل إلى ستة أسابيع.
  • الجراحة: يقوم الجراح بإزالة العظام المصابة والأنسجة الميتة وتصريف أي خراجات أو صديد.

إذا كانت العدوى ناتجة عن الطرف الصناعي، فقد يزيله الطبيب ويستبدله بآخر جديد. وسيقوم الطبيب أيضًا بإزالة أي نسيج ميت بالقرب من المنطقة المصابة أو المحيطة بها.

من هو المعرض لخطر الإصابة بالتهاب العظم والنقي؟

هناك بعض الأمراض التي يمكن أن تزيد من فرص الإصابة بالتهاب العظم والنقي مثل:

  • اضطرابات السكري التي تؤثر على تدفق الدم إلى العظام.
  • تعاطي المخدرات عن طريق الوريد.
  • غسيل الكلى: وهو علاج يستخدم لحالات الكلى.
  • الصدمة للأنسجة المحيطة بالعظام.
  • المفاصل الاصطناعية أو الأجهزة التي أصيبت بالعدوى.
  • مرض فقر الدم المنجلي.
  • مرض الشرايين المحيطية (PAD).
  • التدخين.

منع التهاب العظم والنقي

لتجنب الإصابة بالتهاب العظم والنقي يمكنك اتباع النصائح التالية:

غسل وتنظيف أي جروح مفتوحة في الجلد جيدًا.

قم بتنظيف وتجفيف مواقع البتر قبل وضع الطرف الاصطناعي.

استخدام الأحذية المناسبة ومعدات الحماية لتجنب الإصابات عند القفز أو الجري أو المشاركة في الرياضة.

لحسن الحظ، يمكن علاج معظم حالات التهاب العظم والنقي، على الرغم من أن فترة التعافي قد تستغرق بعض الوقت. وقد تستغرق التهابات العظام المزمنة بعض العلاجات القوية، مثل الجراحة، وقد يلجأ الطبيب إلى البتر في بعض الأحيان. لهذا يجب استشارة الطبيب في البداية لتجنب مضاعفات العدوى.

المصدر

السابق
أسباب آلام العظام والطرق المختلفة للعلاج وكيفية التعافي منه
التالي
أفضل الأدوية التي تساعد علي علاج هشاشة العظام
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments