أضرار الكركم وآثاره الجانبية على صحتك وبعض التحذيرات الهامة قبل تناوله

كتابة: Mona Hesham - آخر تحديث: 14 نوفمبر 2020
أضرار الكركم وآثاره الجانبية على صحتك وبعض التحذيرات الهامة قبل تناوله

الكركم أو الزعفران الهندي أو التوابل الذهبية من التوابل التي تستخدم في الوصفات التجميلية والعلاجية لعلاج العديد من الأمراض، ولكنه أيضًا قد يسبب بعض الآثار الجانبية. تعرف معنا على اضرار الكركم وآثاره الجانبية على صحتك.

الكركم

الكركم هو نبات طويل القامة ينمو في آسيا وأمريكا الوسطى. ويستخرج الكركم من جذور هذا النبات. ويتميز بلونه الأصفر المميز.

الكركمين هو العنصر النشط في الكركم، وله خصائص بيولوجية قوية، واستخدم في طب الأيورفيدا (الطب الهندي القديم) لعلاج الآلام المزمنة والالتهابات ومسكن للآلام.

فوائد الكركم الصحية

مضاد للالتهابات

أكدت العديد من الدراسات أن الكركم يعالج أو يخفف أعراض التهاب المفاصل، إذا تناول المصاب كبسولات من 400 إلى 600 مجم من الكركم حتى ثلاث مرات يوميًا لتخفيف الالتهاب.

الكركم يعمل كمسكن للألم

أشارت إحدى الدراسات أن تأثير الكركم يعادل تأثير الإيبوبروفين وخاصةً عند استخدامه للمصابين بالتهاب المفاصل. الكركم من العلاجات التقليدية الشائعة لعلاج التهاب المفاصل. 

على الرغم من أن توصيات الجرعات تبدو مختلفة، فإن أولئك الذين شاركوا في الدراسة تناولوا 800 ملغ من الكركم يوميًا. 

تحسين وظائف الكبد

يتميز الكركم بتأثيره المضاد للأكسدة القوي، لدرجة أنه قد يوقف تلف الكبد بسبب السموم. 

قد يساعد في تقليل خطر الإصابة بالسرطان

يظهر الكركمين بعض النتائج الإيجابية كعلاج للسرطان في الدراسات الحديثة. الدراسات تشير إلى تأثيره الوقائي ضد سرطان البنكرياس، سرطان البروستاتا، والورم النخاعي المتعدد.

إقرأ أيضا  طريقة عمل الكاري بأشهى مذاق

الكركم يعزز عملية الهضم

يلعب الكركم دورًا مهمًا في عملية الهضم، بسبب خصائصه المضادة للأكسدة والمضادة للالتهابات التي تساهم في تعزيز عملية الهضم. 

وبالإضافة إلى ذلك، اُستخدم الكركم قديمًا لعلاج أمراض الجهاز الهضمي والتهاب الأمعاء ويبحث العلماء حاليًا تأثير الكركم كعلاج لمتلازمة القولون العصبي.

اضرار الكركم

اضرار الكركم وآثاره الجانبية

الحساسية

قد يعاني بعض الأشخاص من حساسية تجاه مركبات معينة موجودة في الكركم. تشمل أعراض رد الفعل التحسسي:

  • صعوبة في التنفس.
  • الطفح الجلدي.
  • تورم الحلق.

تهيج المعدة

على الرغم من أن الكركم يعزز صحة الجهاز الهضمي، ولكنه قد يسبب تهيج المعدة وخاصةً عند تناوله بكميات كبيرة. يحفز الكركم المعدة على إنتاج المزيد من حمض المعدة. في حين أن هذا يساعد بعض الناس على الهضم، إلا أنه يمكن أن يسبب تهيج وألم في المعدة لبعض الأشخاص. 

التهاب المعدة

قد يعاني البعض من تشنجات وآلام في منطقة البطن والإمساك والغثيان بعد تناول الكركم، بسبب الكركمين الذي قد يهيج القناة الهاضمة مسبباً الإسهال والغثيان.

الحموضة

قد يؤدي تناول الكركم بإفراط إلى زيادة إنتاج أحماض المعدة.

اقرأ أيضًا:

سيولة الدم

بسبب خصائص الكركم المميعة للدم، فزن تناوله قد يزيد من النزيف بسهولة وفقدان الدم. ولذلك، يجب على الأشخاص الذين يتناولون أدوية تسييل الدم مثل الوارفارين، تجنب تناول جرعات كبيرة من الكركم.

الكركم يحفز انقباضات الرحم

يجب على النساء الحوامل تجنب تناول مكملات الكركم لأنه قد يحفز الانقباضات مما يزيد من خطر الولادة المبكرة أو الإجهاض. 

حصوات الكلى

يحتوي الكركم على الأكسالات وهي مركبات تزيد من خطر الإصابة بحصوات الكلى، إذ ترتبط هذه المواد بالكالسيوم في الجسم فتتكون الحصوات. 

إقرأ أيضا  أعراض مرض السكري وعلاجه والتشخيص المبكر - الجزء الثاني

اضرار الكركم الأخرى

قد يؤدي تناول الكركم في بعض الآثار الجانبية:

  • خلل في وظائف الكبد.
  • انخفاض ضغط الدم.

على الرغم من فوائد الكركم الصحية والمثيرة للإعجاب التي تدفع البعض إلى تناوله باستمرار، ولكن يجب عليك تناوله بحرص لتجنب هذه الآثار الجانبية التي قد تضر بصحتك. 

وفي النهاية، نذكر أنه يجب عليك استشارة الطبيب أولًا قبل تناول أي دواء أو مكملات غذائية أو عشبية.

المصدر

149 مشاهدة
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
0
نحب أن نسمع منكم، أضف تعليقك.x
()
x