ما هي الصدمة النفسية؟ وطرق التعافي منها وتأثيرها على الجسم

كتابة: Mona Hesham - آخر تحديث: 28 نوفمبر 2021
ما هي الصدمة النفسية؟ وطرق التعافي منها وتأثيرها على الجسم

من الطبيعي أن يكون لديك ردود فعل عاطفية أو جسدية قوية بعد التعرض أو أو الصدمة أو مواجهة حدث مؤلم. وعلى الرغم من ذلك، في معظم الحالات تهدأ ردود الفعل هذه كجزء من عملية الشفاء والتعافي الطبيعية للجسم.

الصدمة

التجربة المؤلمة هي أي حدث في الحياة يتسبب في تهديد سلامتنا ويحتمل أن يعرض حياتنا أو حياة الآخرين للخطر. ونتيجة لذلك، يعاني الشخص من مستويات عالية من الضيق العاطفي والنفسي والجسدي الذي يعطل مؤقتًا قدرته على العمل بشكل طبيعي في الحياة اليومية.

تتضمن أمثلة التجارب المؤلمة المحتملة ما يلي:

  • الكوارث الطبيعية: مثل، حرائق الغابات أو الفيضانات.
  • أن تكون ضحية أو شاهدًا على جريمة أو فعل عنف أو سطو مسلح.
  • التورط في حادث سيارة خطير.
  • التعرض للاعتداء الجسدي.

ردود الفعل على الصدمة

تعتمد الطريقة التي يتفاعل بها الشخص مع الصدمة على العديد من الأشياء، مثل نوع الحدث الصادم وشدته، ومقدار الدعم المتاح للشخص بعد الحادثة، والضغوط الأخرى التي يتعرض لها الشخص حاليًا، وما إذا كان الشخص قد عانى من أي تجارب صادمة من قبل. ولكن، تشمل اعراض الصدمة العاطفية أو ردود الفعل الشائعة مجموعة من الاستجابات العقلية والعاطفية والجسدية والسلوكية. وتعد هذه ردود الفعل طبيعية، وفي معظم الحالات، تعد كجزء من عملية الشفاء والتعافي الطبيعية للجسم.

أمثلة على اعراض الصدمة العاطفية أو ردود الفعل الشائعة للصدمة هي:

  • الشعور بالخدر العاطفي.
  • يصبح عاطفيًا ومنزعجًا.
  • الشعور بالتعب الشديد أو التوتر الشديد أو القلق.
إقرأ أيضا  كيتامين Ketamine عقار الاغتصاب الأشهر ومخدر حفلات فندق الفيرمونت

يمكن للأطفال والشباب أن يتفاعلوا مع الصدمات بشكل مختلف تمامًا عن البالغين، وغالبًا بطرق مفاجئة.

اعراض الصدمة العاطفية
اعراض الصدمة العاطفية

ردود الفعل العقلية للصدمة

تشمل ردود الفعل العقلية للصدمة ما يلي:

  • انخفاض التركيز والذاكرة.
  • أفكار تدخلية حول الحدث.
  • تكرار اللعب في أجزاء من الحدث في الذهن.
  • الارتباك.

ردود الفعل العاطفية للصدمة

يمكن أن تشمل ردود الفعل العاطفية للصدمة ما يلي:

  • الخوف والقلق والذعر.
  • الصدمة: صعوبة تصديق ما حدث والشعور بالانفصال والارتباك.
  • عدم الرغبة في التواصل مع الآخرين أو الانسحاب من من حولك.
  • الشعور بأن الخطر لا يزال قائماً.
  • خيبة أمل بعد انتهاء الأزمة.
  • الإرهاق.

يتم الشعور بردود الفعل العاطفية للحادث خلال مرحلة الخذلان، وتشمل الاكتئاب والتجنب والشعور بالذنب والحساسية الزائدة والانسحاب.

ردود الفعل الجسدية للصدمة

يمكن أن تؤدي التجارب المؤلمة إلى ردود فعل جسدية مثل:

  • التعب أو الإرهاق.
  • اضطراب النوم.
  • الغثيان والقيء والدوخة.
  • الصداع.
  • التعرق المفرط.
  • زيادة معدل ضربات القلب.

ردود الفعل السلوكية للصدمة

تشمل ردود الفعل السلوكية الشائعة للصدمة ما يلي:

  • تجنب التذكير بالحادث.
  • عدم القدرة على التوقف عن التركيز على ما حدث.
  • فقدان الاتصال بالروتين اليومي العادي.
  • تغير في الشهية.
  • اضطراب النوم.

اقرأ أيضًا:

عملية التعافي من الحادث المؤلم

هناك عدد من الاستراتيجيات التي يمكن وضعها لمساعدة نفسك أو شخص آخر للتعافي من هذه الحادثة المؤلمة. وتشمل:

  • الاعتراف بأنك مررت بتجربة مؤلمة أو مخيفة.
  • تقبل أنك لن تشعر بأنك طبيعي لفترة من الوقت، ولكن كل هذه المشاعر ستمر أيضًا في النهاية.
  • حاول ألا تغضب أو تحبط من نفسك إذا لم تكن قادرًا على القيام بالأشياء بشكل جيد أو بكفاءة كالمعتاد.
  • تجنب اتخاذ قرارات كبيرة أو تغييرات كبيرة في الحياة حتى تشعر بتحسن.
  • واجه ما حدث تدريجيًا، ولا تحاول حجبه أو عدم التحدث عنه.
  • لا تكتم مشاعرك: تحدث إلى شخص يمكنه دعمك وفهمك.
  • لا تبذل قصارى جهدك لتجنب أماكن أو أنشطة معينة.
  • عندما تشعر بالإرهاق، تأكد من تخصيص وقت للراحة.
  • خصص وقتًا لممارسة التمارين الرياضية بانتظام.
  • الاسترخاء: استخدم تقنيات الاسترخاء مثل اليوجا أو التنفس أو التأمل.
إقرأ أيضا  تريتيكو أقراص Trittico Tablets دواء ترازودون لعلاج الاكتئاب ونوبات القلق والهلع

عندما تثير الصدمة ذكريات أو مشاعر، حاول مواجهتها والتحدث عن هذه المشاعر مع شخص يشعرك بالراحة.

عملية الشفاء والتعافي

أي حدث يعرض حياة الشخص أو حياة الآخرين للخطر ينتج عنه دخول جسم الإنسان في حالة من الاستيقاظ الشديد. هذا يشبه وضع الطوارئ الذي يتضمن سلسلة من الإنذارات الداخلية تصبح قيد التشغيل. يمنح وضع الطوارئ الأشخاص القدرة على الوصول إلى قدر كبير من الطاقة في فترة زمنية قصيرة لزيادة فرصة البقاء على قيد الحياة.

يظل معظم الأشخاص في وضع الطوارئ فقط لفترة قصيرة من الوقت أو حتى انتهاء التهديد المباشر. ولكن كونك في وضع الطوارئ يستهلك موارد الطاقة الحيوية وهذا هو السبب في أن الناس غالبًا ما يشعرون بالتعب الشديد بعد ذلك.

تتضمن عملية الشفاء والتعافي الطبيعية خروج الجسم من حالة الاستثارة المتزايدة، وتهدأ المستويات العالية من الطاقة، ويعيد الجسم ضبط نفسه إلى حالة توازن طبيعية. عادةً، يجب أن يحدث هذا في غضون شهر واحد تقريبًا من الحادث.

اضطراب ما بعد الصدمة PTSD

بعد التعرض إلى حادث مؤلم، يجد بعض الناس أن ردود أفعالهم خطيرة ولا تهدأ تدريجياً بعد شهر. يمكن أن تؤدي ردود الفعل الشديدة والممتدة إلى أن تؤثر على علاقات الشخص مع العائلة والأصدقاء بالإضافة إلى قدرته على العمل. قد تشير ردود الفعل هذه إلى اضطراب ما بعد الصدمة . في هذه الحالة، يستمر تأثير الحدث في إحداث مستويات عالية من التوتر. ويجب عليك طلب المساعدة الطبية من طبيب نفسي مختص لأن هذا الاضطراب قد يؤثر على حياتك وقدرتك على العودة إلى ما قبل الحادث بأمان.

لا تدع الصدمة تقيد حياتك، ولكن خذ وقتك للعودة إلى طبيعتها.

المصدر

إقرأ أيضا  تأثير الحمل على صحتك العقلية والنفسية

143 مشاهدة
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
0
نحب أن نسمع منكم، أضف تعليقك.x
()
x
المقال إظهار إشعارات بآخر وأحدث المقالات!
Dismiss
Allow Notifications