أسباب السعادة وأنواعها والتحديات التي تواجهها عند الشعور بالسعادة

كتابة: Mai Hesham - آخر تحديث: 15 يناير 2021
أسباب السعادة وأنواعها والتحديات التي تواجهها عند الشعور بالسعادة

الشعور بالسعادة هو شعور سامي ونبيل، يساعدك في البقاء على قيد الحياة، كما يساعدك في معرفة وتحديد أهداف إلى حياتك، مما يزيد من الشعور بالرضا والراحة والامتنان.

ويوجد العديد من الأسباب التي تسبب السعادة أو تزيد من هذا الشعور.

اسباب السعادة

تختلف اسباب السعادة من شخص لآخر، ولكن هناك بعض الأسباب الرئيسية التي يبحث عنها علماء النفس عند قياس السعادة وتقييمها.

تتضمن بعض اسباب السعادة الرئيسية ما يلي:

  • الشعور وكأنك تعيش الحياة التي تريدها.
  • الشعور بأن حياتك جيدة.
  • الاعتراف بأنك أنجزت ما تريده في الحياة.
  • الشعور بالرضا عن حياتك.
  • الشعور بالإيجابية أكثر من السلبية.

وعلى الرغم من شعور الأشخاص بالسعادة إما بشكل طبيعي، أو بسبب حدوث حدث سعيد في حياتك، فهؤلا الأشخاص يشعرون أيضًا بالغضب، والتوتر، والملل، والوحدة، والحزن.

ولكن عند شعورهم بهذه المشاعر، فإنهم يبدأون بالشعور الكامن بالتفاؤل والإيمان بأن الأمور ستتحسن، وبأنهم يستطيعون التعامل مع ما يحدث، وأنهم سيكونون قادرين على الشعور بالسعادة مرة أخرى.

اسباب السعادة

أنواع السعادة

هناك العديد من الطرق المختلفة للتفكير في السعادة. وقام الفيلسوف اليوناني أرسطو بالتمييز بين نوعين مختلفين من السعادة: المتعة و السعادة.

المتعة: وهي سعادة اللذة “مشتقة من اللذة”. وغالبًا ما يرتبط بفعل أمر ما يؤدى إلى الشعور بإحساس جيد، والرعاية الذاتية، وتحقيق الرغبات، وتجربة الاستمتاع، والشعور بالرضا.

المعني والفضيلة: هذا النوع من السعادة مشتق من البحث عن الفضيلة والمعنى.

المكونات المهمة لرفاهية الحياة الجيدة يجب أن تحتوي على المعنى والفضيلة بما في ذلك الشعور بأن حياتك لها معنى وقيمة وهدف. يرتبط هذا الشعور بشكل أكبر بالوفاء بالمسؤوليات، والاستثمار في الأهداف طويلة المدى، والاهتمام برفاهية الآخرين، والارتقاء إلى المثل العليا الشخصية.

إقرأ أيضا  نصائح لتتمكن من الشعور بالسعادة في حياتك

وفي الآونة الأخيرة، اقترح علماء النفس إضافة المكون الثالث المتعلق بالتفاعل وتعني هذه الكلمة هي مشاعر الالتزام والمشاركة في مختلف مجالات الحياة.

ووجدت الدراسات أن الأشخاص السعداء يميلون إلى الحصول على مرتبة عالية جدًا في الرضا عن الحياة الجيدة وأفضل من المتوسط في رضاهم عن المتعة في الحياة.

كل هذه الأشياء يمكن أن تلعب دورًا مهمًا في التجربة الكلية للسعادة، على الرغم من أن القيمة النسبية لكل منها يمكن أن تكون ذاتية للغاية. قد تكون بعض الأنشطة ممتعة وذات مغزى، في حين أن البعض الآخر قد ينحرف بطريقة أو بأخرى.

بعض أنواع السعادة التي قد تندرج تحت هذه الفئات الرئيسية الثلاث تشمل:

  1. الفرح: وهو شعور قصير نسبيًا يشعر به الشخص في الوقت الحاضر.
  2. الإثارة: وهو شعور بالسعادة ينطوي على التطلع إلى شيء ما بتوقع إيجابي.
  3. الامتنان: وهو شعور إيجابي يتضمن الامتنان والتقدير.
  4. الكبرياء: وهو شعور بالرضا عن شيء أنجزته في حياتك.
  5. التفاؤل: هذه طريقة الأمثل للنظر إلى الحياة بنظرة إيجابية متفائلة.
  6. القناعة: فهذا النوع من السعادة ينطوي على الشعور بالرضا.

اقرأ أيضًا:

التحديات التي تواجه شعور السعادة

السعي وراء السعادة أمر مهم، إلا أن هناك أوقاتًا يكون فيها السعي وراء الرضا عن الحياة مقصورًا. تتضمن بعض التحديات التي يجب مراقبتها ما يلي:

تقدير الخطأ

قد لا يكون المال قادرًا على شراء السعادة ، لكن هناك أبحاثًا تفيد بأن إنفاق المال على أشياء مثل التجارب يمكن أن يجعلك أكثر سعادة من إنفاقه على الممتلكات المادية.

بدلاً من المبالغة في تقدير الأشياء مثل المال أو الحالة أو الممتلكات المادية ، فإن السعي وراء الأهداف التي تؤدي إلى مزيد من وقت الفراغ أو التجارب الممتعة قد يكون له مكافأة أعلى على السعادة.

إقرأ أيضا  أهمية وفوائد التربتوفان الصحية للجسم ومخاطره الصحية

عدم طلب الدعم الاجتماعي

وتعني هذه وجود أصدقاء وأحباء وعائلة يمكنك اللجوء إليهم للحصول على الدعم. وقد وجدت الأبحاث أن الدعم الاجتماعي المتصور يلعب دورًا مهمًا في الرفاهية الذاتية. ولكن تذكر أن وجود عدد قليل جدًا من الأصدقاء المقربين والموثوقين سيكون له تأثير أكبر على سعادتك العامة أكثر من وجود العديد من المعارف.

التفكير في السعادة كنقطة نهاية

السعادة ليست هدفًا يمكنك الوصول إليه وإنجازه. إنه مسعى مستمر يتطلب رعاية وإعالة مستمرة.

ومن المهم أيضًا التفكير في كيفية تعريفك للسعادة شخصيًا. فالسعادة مصطلح واسع يعني أشياء مختلفة للبشر،
لذلك بدلاً من النظر إلى السعادة كنقطة نهاية، قد يكون من المفيد التفكير في ما تعنيه السعادة حقًا لك ثم العمل على أشياء صغيرة تساعدك على أن تصبح أكثر سعادة. هذا يمكن أن يجعل تحقيق هذه الأهداف أكثر قابلية للإدارة وأقل إرهاقًا.

المصدر

312 مشاهدة
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
0
نحب أن نسمع منكم، أضف تعليقك.x
()
x