أمومة وطفولة

أسباب الإصابة بالإمساك في الحمل والعلاج

اعراض تسمم الحمل

الإمساك من الأعراض الشائعة المزعجة التي تعاني منه العديد من النساء أثناء الحمل. نناقش في مقالنا اليوم أسباب الإصابة والعلاجات المناسبة أثناء الحمل.

بعض النساء يعتقدن أن الامساك والحمل مرتبطان معًا وخاصةً في الشهور الأخيرة من الحمل.

أسباب الإمساك

يعتمد سبب الإمساك أثناء الحمل على المرحلة التي يحدث فيها. تشمل الأسباب المحتملة ما يلي:

  1. الهرمونات: يؤدي تغيير مستويات الهرمون في بداية الحمل إلى إبطاء حركة الأمعاء من خلال البراز، مما يؤدي إلى زيادة كمية الماء التي يمتصها القولون من البراز، مما يجعله أكثر صلابة ويصعب المرور.
  2. فيتامينات ما قبل الولادة: قد يؤدي تناول فيتامين الحديد إلى الإصابة بالإمساك وصعوبة حركة الأمعاء.
  3. ضغط الرحم بسبب نمو الجنين: في الشهور الأخيرة من الحمل، قد يؤدي الضغط المتزايد من الرحم على الأمعاء إلى صعوبة مرور البراز عبر الأمعاء.

يمكن للإمساك أن يتسبب في الانتفاخ وعدم الراحة في المعدة والبراز الجاف المؤلم. الإمساك أثناء الحمل من الأعراض المزعجة التي تعاني منها بعض النساء.

اقرأ أيضًا:

العلاجات المنزلية

خلال فترة الحمل، قد تلجأ بعض النساء إلى تجربة العلاجات المنزلية الطبيعية الآمنة لتخفيف الإمساك، مثل:

الألياف

تناول مكملات الألياف أو تناول المزيد من الأطعمة الغنية بالألياف، مثل الفاكهة والخضروات والحبوب الكاملة، يمكن أن يزيد من حركات الأمعاء ويسهل مرورها عبر الأمعاء.

  • يجب على البالغين تناول ما بين 28 – 34 جرامًا من الألياف يوميًا.

شرب السوائل بانتظام

من المهم شرب كمية كافية من الماء للحفاظ على سهولة ولين حركات الأمعاء. يفضل تناول الحساء والعصائر الطبيعية والشاي والسوائل بالإضافة إلى 2 لتر من الماء يوميًا.

ممارسة التمارين الرياضية بانتظام

  • يساعد النشاط البدني أو ممارسة التمارين الرياضية على تعزيز حركة الأمعاء الطبيعية.
  • يمكن أن يساعد ممارسة التمارين الرياضية بانتظام في تخفيف الإمساك.
  • يمكنك المشي يوميًا لبضع دقائق للتخلص من الإمساك.

البروبيوتيك

  • تعيش ملايين البكتيريا السليمة في الأمعاء وتعمل على تحسين وتعزيز حركة الأمعاء الطبيعية.
  • قد تساعد تناول البروبيوتيك على إعادة أو تعزيز بكتيريا الأمعاء الصحية وتعزيز حركات الأمعاء العادية والمنتظمة.
  • تشمل الأطعمة التي تحتوي على البروبيوتيك:
    • الزبادي.
    • الزبادي اليوناني.
الامساك والحمل
الامساك والحمل

العلاجات الطبية الأخرى

العلاج الطبي الأساسي للإمساك أثناء الحمل هو الملينات، التي تسهل حركة الأمعاء ولا تسبب الألم.

هناك العديد من أنواع الملينات الطبية التي يمكن استخدامها أثناء الحمل بأمان، ولكن استخدام الملينات المنشطة يمكن أن يؤدي إلى تقلصات الرحم.

قبل استخدام أي ملينات أو تناول أي أدوية، أثناء الحمل والرضاعة، يجب استشارة الطبيب أولاً للحفاظ على صحة الأم والجنين.

أما النسبة للنساء اللواتي يعانون من الإمساك بسبب تناول الفيتامينات التي تحتوي على نسبة عالية من الحديد، قد يوصي الأطباء باستبداله إلى فيتامين يحتوي على كمية أقل من الحديد.

تنبيه هام

يمكن أن يؤدي الاستخدام المستمر لبعض أنواع الملينات إلى كسل حركات الأمعاء أو بمعنى آخر نسيان الأمعاء كيفية دفع البراز عبر القولون.

المضاعفات

في معظم الحالات ، يكون الإمساك أثناء الحمل قصير الأجل ويختفي تلقائيًا، وبعد الحالات يختفي الإمساك بدون استخدام أي علاجات. ولكن في بعض الحالات النادرة، قد يسبب الإمساك لفترة طويلة تراكم البراز، وقد يحتاج المريض إلى التدخل الطبي لإزالته من الأمعاء.

يمكن أن تؤدي بعض الملينات أو أدوية الإمساك أيضًا إلى اختلال توازن الكهارل أو السوائل لدى البعض، وغالبًا ما تؤثر هذه المشكلات على الأشخاص الذين يعانون من مشاكل صحية أخرى، مثل مرض السكري أو أمراض الكلى.

يجب استشارة الطبيب قبل تناول الملينات لمعرفة أنواع الملينات التي يجب تناولها وعدد مرات تناولها.

الامساك والحمل
الامساك والحمل

متى يجب استشارة الطبيب؟

ينصح بزيارة الطبيب في حالة حدوث هذه الأعراض عاجلاً، وتشمل:

  • الغثيان.
  • آلام في المعدة.
  • القيء.
  • الإمساك الذي يستمر لمدة تزيد عن أسبوع إلى أسبوعين.
  • نزيف من المستقيم.
  • لا فائدة من استخدام الملينات.

أثناء الحمل والرضاعة، يجب استشارة الطبيب عند ملاحظة أي تغيير في حالتك الصحية وقبل تناول أي أدوية أو مكملات غذائية.

المصدر

السابق
كل ما تحتاج لمعرفته حول السكتة الدماغية وعلاجها
التالي
حبوب كلوميد Clomid لزيادة الخصوبة وتنظيم التبويض وعلاج العقم عند النساء
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments