هل من الممكن التخلص من حمض اللاكتيك في عضلاتك؟

كتابة: Mona Hesham - آخر تحديث: 18 مارس 2022
هل من الممكن التخلص من حمض اللاكتيك في عضلاتك؟

بعد ممارسة تمرين عالي الكثافة أو أحد تمارين القوة أو الكارديو، ستشعر بالألم الحاد والحارق في عضلاتك. غالبًا ما يُعزى هذا الإحساس بالحرقان إلى تراكم حمض اللاكتيك في العضلات. ولكن حاليًا أصبحت هذه النظرية خاطئة.

أكدت الدراسات أن تراكم حمض اللاكتيك ليس المسؤول عن الألم المستمر الذي قد يستمر من ساعات إلى أيام بعد ممارسة الرياضة. بل أكد علماء فسيولوجيا التمرينات أن اللاكتات هو المنتج الأيضي للتمرين المكثف وليس اللاكتيك.

هل حمض اللاكتيك هو الذي يسبب تعب العضلات والألم؟

لا يسبب هذا. ولتتمكن من فهم هذه الإجابة، اقرأ التالي جيدًا:

يُعزى الإرهاق والألم الحارق بالعضلات تقليديًا إلى الحماض اللبني أو اللاكتيك، ويحدث نتيجة الأيض السريع للعضلات في حالة عدم وجود الأكسجين للتأكد من وصول الدم للعضلات.

ولكن، اكتشف الباحثون مؤخرًا أن حمض اللاكتيك لا يوجد فعليًا في أجسامنا، لأن مستوى درجة الحموضة في الدم يكون مرتفع جدًا. ولكن بدلاً من ذلك، يتم فصل جزيء حمض اللاكتيك إلى جزأين: اللاكتات وأيون الهيدروجين المفرد أو البروتون.

حمض اللاكتيك هو مزيج من أيون اللاكتات السالب وأيون الهيدروجين الموجب. وعندما يذوب حمض اللاكتيك في الماء، تنقسم الأيونات إلى أيون لاكتات وأيون هيدروجين. ولذلك ، من الأدق القول إن اللاكتات هي نتيجة ثانوية للتمرين وليس اللاكتيك كما كان متعارف عليه.

كيف ينتج اللاكتات؟

تستخدم العضلات الجلوكوز لإنتاج الطاقة أو الأدينوزين ثلاثي الفوسفات ATP. ولكن كمية ATP المتولدة من تحلل الجلوكوز تعتمد على وجود الأكسجين.

ولذلك عندما تمارس الرياضة بشكل مكثف، يعتمد الجسم على ألياف العضلات سريعة النتوء لتوليد الطاقة بسبب انخفاض كمية الأكسجين الموجودة.

وعندما يحدث ذلك، يصبح تحلل الجلوكوز لاهوائيًا وينتج اللاكتات. ويؤدي هذا إلى ارتفاع مستويات اللاكتات في الدم. وبالإضافة إلى ذلك، يمكن إنتاج اللاكتات أيضًا في حالة تحلل الجلوكوز الهوائي.

ما سبب الشعور بالألم في العضلات؟

اعتقد البعض لفترة طويلة أن تراكم اللاكتات نتيجة للإجهاد وتحلل الجلوكوز السريع هو السبب الرئيسي للشعور بالألم في العضلات.

ولكن يلعب اللاكتات دورًا مهمًا في العمليات الخلوية لبعض الأعضاء الحيوية، مثل، الدماغ والقلب، كمصدر للطاقة. كما يمكن للكبد والكليتين أيضًا تحويل اللاكتات إلى جلوكوز للحصول على الطاقة. ولذلك فهو غير المسؤول عن التعب والألم لأنه موجود بشكل طبيعي في الجسم.

ولكن الألم الذي تشعر به يحدث نتيجة دوران أيونات الهيدروجين المتبقية في خلاياك، والتي تزيد من حموضة العضلات بالإضافة إلى الفوسفات الناتج من عملية التمثيل الغذائي العضلي.

ولذلك يمكنك القول أنه لا حمض اللاكتيك ولا أيونات اللاكتات هما المسؤولان عن الألم الذي تشعر به بعد 12-72 ساعة من التمرين كما كان يعتقد سابقًا.

حمض اللاكتيك

اقرأ أيضًا:

تراكم اللاكتات

تراكم اللاكتات يحدث عندما لا يتمكن الجسم من التخلص من اللاكتات بنفس معدل إنتاجه. ولذلك يبدأ في التراكم في الدم. وبمجرد أن ترتفع مستويات اللاكتات، يفرز الجسم أيونات الهيدروجين الزائدة، مما يؤدي إلى زيادة الحموضة في خلايا العضلات، مما يتسبب في الشعور بالألم الحاد في العضلات وتتنفس بشكل أسرع ليتمكن الجسم من الحصول على الأكسجين بسرعة.

تستمر هذه العملية في الحدوث حتى يزداد مستوى الأكسجين مجددًا في العضلات وغالبًا ما يحدث عند الراحة.

يعتبر تراكم اللاكتات الذي يحدث نتيجة انخفاض تصفية اللاكتات مشكلة أكثر خطورة. حيث قد يشير إلى انخفاض انخفاض وظائف الكبد والكلى، لأنهم المسئولين بشكل أساسي على معالجة اللاكتات.

الحماض اللاكتيكي

الحماض اللاكتيكي هو حالة خطيرة ناتجة عن تراكم اللاكتات في الدم بما يزيد عن 4 مليمول / لتر. يمكن أن يحدث عند ضعف وظائف الكلى والكبد. ويمكن أن يحدث أيضًا بشكل مؤقت أثناء ممارسة التمارين المكثفة.

التخلص من اللاكتات

يتخلص الجسم من اللاكتات بشكل طبيعي في الكبد والكلى في فترة الراحة بعد التمرين. وهناك بعض النصائح التي تساعدك على تحفيز الجسم للتخلص منه بشكل فعال، مثل:

  • الحفاظ على شرب الماء أثناء وبعد التمرين.
  • التنفس بعمق يؤدي إلى زيادة توصيل الأكسجين إلى الدم، مما قد يؤدي إلى زيادة التخلص من اللاكتات.
  • الراحة والتوقف عن الرياضة عند الشعور بالإجهاد والألم.
  • تقليل كثافة التمرين.

ولذلك بعد قراءة هذا المقال، يمكنك فهم الآن لماذا قلنا في بداية مقالنا أن حمض اللاكتيك ليس المسؤول عن ألم العضلات بسبب ممارسة الرياضة.

المصدر

115 مشاهدة
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments