كل ما تريد معرفته عن نقص التروية وعلاجه ونصائح للوقاية منه

كتابة: Mona Hesham - آخر تحديث: 15 يناير 2021
كل ما تريد معرفته عن نقص التروية وعلاجه ونصائح للوقاية منه

نقص التروية هو مصطلح طبي يشير إلى انخفاض في تدفق الدم مما يؤدي إلى نقص الأكسجين وإمدادات المغذيات للأنسجة مما يسبب بعض الأضرار الصحية. تعرف معنا على أسباب نقص التروية وأعراضها وعلاجها.

نقص التروية

نقص التروية أو انخفاض الأكسجين في الجسم قد يؤدي إلى موت الأنسجة. وينقسم الإقفار إلى:

  • حادًا: بسبب الانخفاض المفاجئ في تدفق الدم.
  • مزمنًا: بسبب الانخفاض البطيء في تدفق الدم.

قد تنجم النوبات القلبية والسكتات الدماغية بسبب الإفقار. وقد يؤثر أيضًا على الأمعاء، مما يؤدي إلى ألم في البطن، وبراز دموي وحتى تمزق الأمعاء أو الغرغرينا.

وقد يؤدي الإفقار المحيطي إلى فقدان أصابع اليدين أو القدمين أو الحاجة إلى بتر الأطراف.

أسباب الإفقار

يحدث نقص التروية بسبب انخفاض تدفق الدم إلى الأنسجة أو الأعضاء، وقد يحدث انخفاض تدفق الدم بسبب الجلطة أو الصمة أو انقباض الشريان. ومن عوامل الخطر للإصابة بالإفقار:

  • زيادة سمك الشريان (تصلب الشرايين): قد يؤدي إلى انخفاض أو منع تدفق الدم.
  • أمراض القلب والأوعية الدموية.
  • الصدمات.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • مرض السكري.
  • التدخين.
  • ارتفاع الكوليسترول.
  • الإجهاد.
  • عدم بذل أي مجهود يومي.
  • التقدم في العمر.
  • السمنة.
  • الضغط العصبي.
  • الجلطات الدموية الوريدية.
نقص التروية

أعراض نقص التروية

على الرغم من أن الألم من الأعراض الشائعة للإفقار، ولكنه لا يحدث دائمًا. وغالبًا ما تختلف الأعراض باختلاف المكان المصاب.

أعراض الإفقار المحيطي

شحوب أو ظهور لون أزرق أو أسود في جلد الأنف أو الأذنين أو الأصابع أو أي مناطق سطحية أخرى.

إقرأ أيضا  كل ما تود معرفته عن أقراص لجام Lejam لعلاج القذف المبكر لدى الرجال

أعراض إقفار القلب الشائعة

  • ألم في الصدر قد ينتشر إلى الظهر أو الذراع أو الكتف أو الرقبة أو الفك أو المعدة.
  • الغثيان مع القيء أو بدونه.
  • خفقان القلب.
  • عدم انتظام ضربات القلب.
  • التعرق الغزير.
  • ضيق في التنفس.

الأعراض الشائعة لنقص تروية الدماغ

  • عدم تفاعل بؤبؤ العين مع الضوء.
  • مشاكل التوازن وصعوبة المشي والسقوط.
  • الالتباس.
  • صعوبة في الذاكرة أو التفكير أو التحدث أو الفهم.
  • الدوخة.
  • الجفن المتدلي.
  • الصداع.
  • فقدان التنسيق العضلي.
  • تغيرات في الرؤية.
  • الغثيان مع القيء أو بدونه.
  • الشلل.

وتشمل أعراض نقص التروية في أجزاء أخرى من الجسم ما يلي:

  • البراز الدموي.
  • الإسهال.
  • ألم الساق عند المشي.
  • الغثيان مع القيء أو بدونه.
  • قروح غير قابلة للشفاء.
  • تغيرات الجلد.

الأعراض الخطيرة التي تستدعي الرعاية الطبية العاجلة

في بعض الحالات، قد يكون الإقفار مهددًا للحياة، وخاصةً عند ظهور الأعراض التالية:

  1. عدم تفاعله مع الضوء.
  2. تغير في مستوى الوعي أو اليقظة.
  3. ألم في الصدر.
  4. ضيق الصدر.
  5. الخفقان.
  6. الجفن المتدلي.
  7. عدم القدرة على الكلام.
  8. الهلوسة.
  9. الشلل أو عدم القدرة على تحريك جزء من الجسم.
  10. مشاكل في التنفس.
  11. النوبة.
  12. ألم شديد في البطن.
  13. الصداع.
  14. تغير مفاجئ في الرؤية وفقدان الرؤية.
  15. القيء الدموي أو براز دموي.

اقرأ أيضًا:

المضاعفات

غالبًا ما تكون مضاعفات الإفقار خطيرة وتهدد حياة الفرد، ولذلك فهي من الأمراض التي تستدعي الرعاية الطبية العاجلة. وتشمل مضاعفات الإفقار ما يلي:

  • تغير الأحساس.
  • البتر.
  • العمى.
  • انثقاب الأمعاء.
  • السكتة القلبية.
  • الشلل.
  • العجز الدائم.

علاج نقص التروية

الهدف من علاج نقص التروية هو استعادة تدفق الدم ومنع المزيد من الضرر والمضاعفات. في بعض الحالات، قد تكون هناك حاجة لإجراء الجراحة لإزالة الأنسجة الميتة أو إصلاح المناطق المصابة.

إقرأ أيضا  كيفية حساب نسبة إصابتك بأمراض القلب والأوعية الدموية

وتشمل العلاجات الشائعة للإقفار الحاد أو المزمن واستعادة تدفق الدم ما يلي:

  • أدوية للسيطرة على الألم وتوسيع الأوعية الدموية.
  • أدوية لمنع تكون الجلطة المستمرة.
  • أدوية لتقليل عبء عمل القلب.
  • العلاج بالأوكسجين.
  • توسيع الأوعية الدموية.
  • إزالة الجلطات.
  • جراحة لتجاوز الأوعية الدموية المسدودة.

نصائح لتقليل خطر الإصابة بالإقفار

قد تكون قادرًا على تقليل خطر الإصابة بالإقفار من خلال:

  • السيطرة على نسبة السكر في الدم.
  • اتباع نظام غذائي صحي.
  • ممارسة التمارين الرياضية بانتظام.
  • الحفاظ على وزن صحي.
  • الإقلاع عن التدخين.
  • تقليل مستوى التوتر.

نقص التروية من الأمراض العاجلة التي تستدعي الرعاية والمتابعة الدورية مع الطبيب لأنها قد تسبب العديد من المضاعفات الحادة والخطيرة، ولكن يمكن الوقاية منها من خلال اتباع عادات صحية وتناول نظام غذائي صحي غني بالفواكه والخضروات وتقليل مستوى التوتر والضغط العصبي.

المصدر

214 مشاهدة
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
0
نحب أن نسمع منكم، أضف تعليقك.x
()
x