ما هو هرمون الإندورفين ولماذا نحتاج إليه؟

كتابة: Mona Hesham - آخر تحديث: 31 مايو 2020
ما هو هرمون الإندورفين ولماذا نحتاج إليه؟

هل شعرت بالسعادة والفرح بعد ممارسة التمارين الرياضية؟ هذه السعادة ناتجة عن إفراز بعض المواد الكيميائية العصبية أو الإندورفين.

تأتي أصل التسمية كلمة إندورفين من تجميع الترجمة الحرفية:

  • الذاتية: من داخل الجسم.
  • المورفين: هو مسكن للألم الأفيوني.

هرمون الإندورفين

حصل الإندورفين على اسمه، لأنهم مسكنات طبيعية للألم. يتكون الإندورفين من مجموعة كبيرة من الببتيدات. يتم إنتاجها من قبل الجهاز العصبي المركزي والغدة النخامية. بما أن الإندورفين يعمل على مستقبلات الأفيون في الدماغ، فإنه يقلل الألم ويعزز المتعة والرفاهية.

يتم إطلاق الإندورفين استجابة للألم أو الإجهاد، ولكن يتم إطلاقه أيضًا أثناء الأنشطة الأخرى، مثل:

  1. الضحك.
  2. الأكل.
  3. الرياضة.

فوائد الإندورفين

من خلال تعزيز الشعور العام بالرفاهية، فإن الإندورفين له العديد من الفوائد، بما في ذلك:

اقرأ أيضًا:

تخفيف الاكتئاب

تقريبا واحد من كل خمسة أشخاص يعاني من الاكتئاب في مرحلة ما خلال حياتهم. وأظهرت معظم الدراسات الفائدة الإيجابية لممارسة الرياضة على انخفاض خطر الاكتئاب.

الحد من التوتر والقلق

قد يلعب الإندورفين دورًا مهمًا في الحد من التوتر والقلق. ولكن مازالت هذه الفائدة تحت البحث، وتحتاج إلى مزيد من الدراسات.

تعزيز ثقتك بنفسك

المشاعر الإيجابية تجعلك أيضًا تشعر بالثقة والتفاؤل، مما يمنحك احترامًا لذاتك.

انخفاض الوزن

فهم دور وتأثير هرمون الإندورفين والهرمونات الأخرى في تنظيم الشهية وتناول الطعام معقد.

إقرأ أيضا  أفضل الأطعمة الغنية بفيتامين D

بينما يُعتقد أن تناول الطعام الجيد يزيد من مستويات الإندورفين، فقد تم أيضًا عرض مستويات أعلى من الإندورفينات على الحيوانات للمساعدة في تنظيم الشهية.

ويرجى التنبيه أن هذه الدراسات قامت على الحيوان فقط حتى الآن. ولم يتم تأكيد تأثيره على البشر.

تخفيف الألم أثناء الولادة

من المؤكد أن الولادة تجربة رائعة ومدهشة، وقد تأسر قلوب وعقول بعض النساء، ولكنها أيضًا مؤلمة بشكل لا يصدق. يمكن للإندورفين أن يجعل الولادة أسهل قليلاً.

أعراض نقص الاندورفين

حتى الآن لم يتوصل العلماء إلى الأعراض المميزة لنقص الاندورفين. ولكن إذا كان الجسم لا ينتج ما يكفي من الإندورفين، فقد تشعر بهذه الأعراض:

  • الاكتئاب والقلق.
  • الشعور بالحزن.
  • الألم.
  • الإدمان.
  • اضطرابات وصعوبة النوم.
  • السلوك العدواني أو السلوك المتهور.
هرمون الإندورفين

كيفية تعزيز الإندورفين بشكل طبيعي؟

لست مضطرًا إلى جري ماراثون كامل لتجربة التأثيرات الممتعة لإطلاق الإندورفين. ولست في حاجة إلى التعرض لإصابة لتحفيز الجسم على إفراز الإندورفين.

ينتج الجسم الإندورفين بشكل طبيعي عندما تقوم ببعض الأنشطة أو تناول بعض الأطعمة، التي تساعد على تعزيز الإندورفين طبيعيًا، مثل:

  • تناول الشوكولاتة الداكنة.
  • ممارسة التمارين الرياضية.
  • ممارسة تمارين الرقص.
  • الضحك.
  • الاستمتاع بطبقك المفضل.
  • الحصول على التدليك أو الساونا.
  • أكل شيء حار.
  • جرب بعض الروائح العطرية.
  • متابعة الدراما التلفزيونية المفضلة لك.
  • ممارسة تمارين التأمل.
  • التطوع في الأعمال الخيرية.

ما الفرق بين الإندورفين والدوبامين؟

الإندورفين هو مركب عديد الببتيدات تفرزها الغدة النخامية والجهاز العصبي المركزي.

يساعد الإندورفين في المقام الأول المرء على التعامل مع التوتر وتقليل الشعور بالألم. يرتبط تأثير المتعة المرتبط بالإندورفين جزئيًا بزيادة إنتاج الدوبامين الذي يحدث بسبب نشاط الإندورفين.

يتم تصنيع الدوبامين من التيروزين من الأحماض الأمينية بواسطة المادة السوداء، والغدة الكظرية والنخاع.

إقرأ أيضا  أفضل العلاجات المنزلية لعلاج انسداد الأنف

للدوبامين تأثيرات متعددة في الجسم:

  • تعزيز المزاج.
  • تثبيط إفراز البرولاكتين.
  • تعزيز حركة الجسم.
  • مساعدة الجهاز العصبي.

قد لا نعرف كل ما يمكن معرفته عن دور الإندورفين في الجسم، ولكن من الواضح أن هذه الببتيدات العصبية لها العديد من الآثار الإيجابية.

مجرد الاستمتاع بقطعة من الشوكولاتة الداكنة أو التفاعل مع الأصدقاء أو تشغيل الموسيقى أو التأمل أو مشاهدة برامجك التلفزيونية المفضلة يمكن أن يساعد في رفع مستويات الإندورفين.

المصدر

62 مشاهدة
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
0
نحب أن نسمع منكم، أضف تعليقك.x
()
x