صحة نفسية

أعراض الإرهاق العاطفي Emotional Exhaustion وأسبابه وعلاجه

اعراض الارهاق

الإرهاق العاطفي يظهر عند الشعور بالإرهاق واستنزاف الطاقة نتيجة التوتر الموجود في حياتك اليومية. يعتبر الإرهاق العاطفي أحد أكثر علامات الإرهاق شيوعًا.

يمكن أن يؤدى:

  • نقص الطاقة.
  • قلة النوم.
  • انخفاض الدافع.

إلى صعوبة التغلب على الإرهاق العاطفي. مما يمكن أن يتسبب بمرور الوقت إلى زيادة الإرهاق وزيادة تدهور حالتك الصحية.

اعراض الارهاق العاطفي

يمكن أن تكون اعراض الارهاق العاطفي إما عاطفية أو جسدية أو الاثنين معًا. كما يختلف شكل الإرهاق العاطفي من شخص إلى آخر، ولكن أكثر اعراض الارهاق شيوعًا هي ما يلي:

  • عدم وجود الحافز.
  • مشاكل في النوم.
  • التهيج.
  • الرهاق والتعب الجسدي.
  • استحواذ اليأس عليك.
  • الذهول.
  • اللامبالاة.
  • الصداع.
  • تغير في الشهية.
  • العصبية.
  • صعوبة في التركيز.
  • الغضب غير العقلاني.
  • زيادة السخرية أو التشاؤم.
  • الشعور بالرهبة.
  • الكآبة.
اعراض الارهاق

أسباب الإرهاق العاطفي

قد يؤدي الضغط المزمن تأثير سلبي على الجسم. كما ينتج الإرهاق العاطفي عن فترة طويلة من ضغوط الحياة المستمرة، سواء من الإجهاد الشخصي في المنزل أو الإجهاد المرتبط بالعمل.

يختلف ما يسبب الإرهاق العاطفي من شخص لآخر. ولكن تتضمن بعض المسببات الأكثر شيوعًا للإرهاق العاطفي ما يلي:

  • عملك في وظائف مهمة وتسبب الضغط، مثل:
    • التمريض.
    • الأطباء.
    • الشرطة.
    • المعلمين.
  • التعليم المكثف.
  • العمل لساعات طويلة أو العمل في وظيفة تكرهها.
  • الولادة.
  • تربية الأطفال
  • الضغوط المالية.
  • وفاة أحد الأفراد المقربين.
  • العيش مع مرض مزمن أو إصابة.

علاج الإرهاق العاطفي

هناك بعض التغييرات التي يمكنك إنشائها في حياتك اليومية لإدراة الأعراض والقضاء على الإرهاق العاطفي. لذا بمجرد تشخيصك بالإرهاق العاطفي.جرب النصائح التالية:

تخلص من التوتر

قد يكون الأمر شبه مستحيل، ولكن أفضل طريقة للقضاء على التوتر هو التخلص من مسببات هذا التوتر. فإذا كان عملك هو السبب ففكر إما في تغيير الوظيفة أو تغيير الشركة، أو تغيير القسم الذي تعمل به إذا كان مديرك المباشر هو السبب.

اقرأ أيضًا:

تناول المزيد من الطعام الصحي لعلاج الإرهاق

حاول اختيار نظام غذائي صحي يتكون من الفواكه والخضروات واللحوم الخفيفة، مع تجنب أو تقليل ما تتناوله من الأطعمة السريعة والمقلية والأطعمة والمشروبات التي تحتوى على سكريات.

حيث أظهرت بعض الدراسات أن تناول الطعام الصحي، يمكن أن يساعد على تقليل التوتر والإجهاد العصبي. حيث يساعد على تحسين مستويات الهضم وتوفير المعادو الفيتامينات التي يحتاجها الجسم وتحسين النوم وغيرها من الفوائد.

ممارسة التمارين الرياضية

عند ممارسة أى نوع من التمارين أو النشاط البدني، فهذا يؤثر على زيادة مستويات الاندورفين و السيروتونين. الذان يساعدان على تحسين الحالة العاطفية للشخص. لذا حاول ممارسة التمارين الرياضية لمدة 30 دقيقة يوميًا.

الحصول على قسط كاف من النوم لعلاج الإرهاق

النوم من الأشياء المفيدة للصحة العاطفية والعقلية. لذا حاول النوم لمدة تتراوح من 8 إلى 9 ساعات يوميًا، مع محاولة تثبيت مواعيد نومك كل ليلة. كما يمكن أن يساعد الحد من من الكافيين تأثير إيجابي على فعالية النوم.

تمارين اليقظة

تم إثبات فعالية تلك التمارين في تقليل التوتر والقلق مما يسبب تحقيق التوازن بين العواطف. كما يمكن أن تساعد تلك التمارين على إبعاد تفكيرك عن الأفكار السلبية التي تحيط بك طوال اليوم. من أمثلة تلك التمارين:

  • التأمل.
  • اليوجا.
  • تمارين التنفس.
  • التنزه في الطبيعة.
  • الاحتفاظ بمفكرة لكتابة المشاعر والأفكار.

التحدث مع شخص مقرب لك من أفضل خطوات علاج الإرهاق

إن التحدث وجهًا لوجه مع شخص موثوق تعتبر من الطرق الفعالة في تخفيف التوتر. كما أنه لا يتعين على الشخص إعطائك بعض الحلول لمشاكلك يكفي استماعه بشكل جيد فقط.

وإذا لم تجد أحد فهناك بعض الوظائف التي توفر مستشارين نفسين للتحدث إليهم أو يمكنك البحث عن شخص لتتحدث إليه، فهناك بعض الدول التي توفر خطوط للاستماع إلى مشاكل المواطنين.

الذهاب إلى طبيب نفسي لعلاج الإرهاق

من المهم الذهاب إلى طبيب من أجل الحصول على العلاج اللازم، إلى جانب ما تم ذكره سابقًا، تتضمن بعض طرق العلاج التي قد يوصي بها الطبيب، ما يلي:

  • العلاج السلوكي المعرفي (CBT)، شكل من أشكال العلاج النفسي، المعروف أيضًا باسم العلاج بالتحدث.
  • تقنيات الاسترخاء المطبقة.

كما قد يقترح مالطبيب أدوية للمساعدة في إدارة الأعراض. حيث تم استخدام:

  • مضادات الاكتئاب، مثل مثبطات امتصاص السيروتونين الانتقائية (SSRIs).
  • الأدوية المضادة للقلق.
  • الأدوية المنومة الموصوفة للمساعدة في علاج الإرهاق العاطفي.

الإجهاد المسبب للإرهاق العاطفي، قد يعرضك لخطر الإرهاق التام. مما قد يسبب مشاكل صحية خطيرة مع مرور الوقت، حيث يمكن أن يوثر على المناعة والقلب. مما يسبب:

  • ارتفاع ضغط الدم، مما يزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب.
  • نزلات البرد المتكررة والالتهابات.
  • أو زيادة الوزن.
  • الأرق.
  • أو الشيخوخة المبكرة.
  • القلق.
  • أو الكآبة.

ولكن لا داعي للقلق، لأن الإرهاق العاطفي من الأمراض التي تستجيب للعلاج بشكل جيد. وتعد أفضل طريقة لمعالجته هي التخلص من الضغوطات.

المصدر

السابق
9 طرق طبيعية لزيادة مستويات طاقة الجسم
التالي
أفضل طريقة للتحضير لامتحان الأيلتس IELTS
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments