هل النظام الغذائي النباتي يفيد صحة القلب وصحتك الجسدية؟

كتابة: Mona Hesham - آخر تحديث: 16 ديسمبر 2021
هل النظام الغذائي النباتي يفيد صحة القلب وصحتك الجسدية؟

اليوم نتعرف على صحة أم خطأ المقولة التالية، وهي أن النظام الغذائي النباتي عالي البروتين قد يقلل من مخاطر الإصابة بأمراض القلب.

النظام الغذائي النباتي

وجدت إحدى الدراسات الحديثة أن تناول نظام غذائي غني بالبروتين يقلل من مخاطر الإصابة بأمراض القلب. كما أكدت النتائج أن تناول البروتين الكلي يرتبط بانخفاض مخاطر الوفاة لجميع الأسباب مقارنة بالأشخاص الذين يتناولون وجبات منخفضة البروتين.

وبالإضافة إلى ذلك، أكدت النتائج النظام الغذائي الغني بالبروتين يرتبط بانخفاض خطر الإصابة بأمراض القلب والسكري والسكتة الدماغية. والمثير للدهشة أنهم قرروا أيضًا أنه لا توجد علاقة ذات دلالة إحصائية بين تناول البروتين الحيواني وخطر الوفاة من أمراض القلب والأوعية الدموية.

ومع ذلك، شهدت المشاركين في هذه الدراسات الذين تناولوا على 3% إضافية من المواد الغذائية التي تحتوي على البروتينات النباتية يوميا 5% انخفاض خطر الوفاة من أي سبب.

النظام النباتي

هل الأكل النباتي أكثر صحة؟

حتى الآن لا يمكن الإجابة بصورة نهائية على هذا السؤال لأنه لا توجد دراسة واحدة نهائية تؤكد أو تنفي هذه المقولة.

وفقًا لبعض الدراسات التي ربطت أنماط الأكل النباتية بالحد من أمراض القلب وارتفاع ضغط الدم. وكذلك أكدت جمعية السكري الأمريكية أن تناول أنظمة غذائية غنية بالألياف ونباتية يؤدي إلى انخفاض في نسبة الجلوكوز في الدم ومتوسط ​​نسبة A1C لمدة 3 أشهر.

ولكن لم تفسر الدراسة الآليات التي من خلالها يمكن أن تؤثر البروتينات النباتية على صحة الإنسان جيدًا حتى الآن. ولكنهم يعتقدون أن أحد الأسباب التي جعلت البروتين النباتي مفيد للقلب والأوعية الدموية، على عكس البروتين الحيواني، هو فئة من البروتين تسمى عوامل النمو الشبيهة بالأنسولين (IGFs). والتي أشارت العديد من الدراسات أن هذا البروتين مرتبط بأمراض مزمنة مثل السرطان وأمراض القلب وحتى هشاشة العظام.

إقرأ أيضا  ما هو التيروزين Tyrosine؟ وما فائدته وأهميته في الجسم؟

وأشار الباحثون أيضًا أنه بينما كان استهلاك البروتين الحيواني مرتبطًا بزيادة تركيزات عامل النمو الشبيه بالأنسولين، لم يسبب البروتينات النباتية هذه المستويات المرتفعة. كما ارتبطت المستويات المتزايدة من عامل النمو الشبيه بالأنسولين بزيادة مخاطر الإصابة بالأمراض المرتبطة بالشيخوخة.

ووجدت الدراسة أيضًا أن استهلاك البروتين الحيواني، بغض النظر عن وزن الجسم، كان مرتبطًا بارتفاع مستويات الكوليسترول. على عكس البروتين النباتي، حيث أشارت أن استهلاك البروتينات النباتية كان مرتبطًا بمستويات منخفضة من كوليسترول البلازما. 

اقرأ أيضًا:

مصادر البروتين النباتي

يجب أن تعلم أن البروتين النباتي غير مكتمل، ويعني هذا أنه يفتقد إلى واحد أو أكثر من الأحماض الأمينية الأساسية. ولهذا غالبًا ما يوصي أطباء التغذية النباتيين بتناول المكملات الغذائية لتعويض نقص الأحماض الأمينية الأساسية في الجسم.

وبالإضافة إلى ذلك، تحتوي النباتات أيضًا على الألياف. وتعمل الألياف على تعزيز صحة الجهاز الهضمي والشعور بالشبع مما يساعد على فقدان الوزن الزائد.

وفي نهاية مقالنا، ننوه على ضرورة عدم اتباع نظام غذائي واحد أو يفتقر إلى أحد العناصر الغذائية. وتذكر ضرورة تناول البروتينات الكاملة التي تحتاجها أجسامنا للحفاظ على صحته.

المصدر

209 مشاهدة
0 0 أصوات
Article Rating
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments