جدول الريجيم الكيتوني لأسبوع

ما هى حمية الكيتون أو الكيتوجينيك ؟

ما هو الكيتوجينيك أو حمية الكيتون ؟

الكيتوجينيك أو حمية الكيتون تعرف بأنها نظام غذائي يتميز بنسب منخفضة من الكربوهيدرات ( مثل حمية اتيكينز ) ، والفكرة في هذه الحمية هي الحصول على عدد أكبر من السعرات الحرارية من اللحوم والدهون، والإقلال من السعرات الحرارية المستهلكة من تناول الكربوهيدرات، فيجب تقليص كمية الكربوهيدرات سهلة الهضم مثل السكر، الصودا، المعجنات والخبز الأبيض والأرز والمعكرونات.

كيف تعمل حمية الكيتون داخل الجسم ؟

عندما تتناول كمية من الكربوهيدرات أقل من 50جم يومياً ، فإن الجسم يقوم بالتزويد بالطاقة خلال سكر الدم، والذي يستخدم سريعا ، تستغرق هذه العملية من 3-4 أيام ، ثم يبدأ الجسم في تكسير البروتينات والدهون لتوفير ما يلزمه من الطاقة ، مما يساعد في إنقاص الوزن ، ويسمى هذا بالكيتوزية ( الحالة الكيتونية ) Ketosis state.

حالات استخدام حمية الكيتون ؟

يستخدم الأشخاص حمية الكيتون غالبا لإنقاص الوزن، ولكن يمكن استخدامها أيضا للتحكم في بعض الحالات الطبية ، مثل مرض الصرع، كما يمكنها أن تساعد الأشخاص الذين يعانون من أمراض القلب، أمراض الدماغ وحتى حب الشباب، ولكن يحتاج هذا الأمر لدراسات أكثر في هذه المناطق من الجسم، ويجب استشارة الطبيب أولا والتأكد من درجة أمان إتباع هذا النظام الغذائي، وخاصة إذا كنت تعاني من سكري النوع الأول.

فقدان الوزن

 تساعد حمية الكيتون على فقدان الوزن بصورة أكبر خلال 3-6 شهور الأولى من اتباعها بالمقاربة مع أنواع الحمية الأخرى، وربما يرجع ذلك لأنها تستهلك سعرات حرارية أكثر لتحويل الدهون إلى طاقة، مقارنة بتحويل الكربوهيدرات إلى طاقة، وربما أيضا يمكن أن تكون الحمية عالية الدهون والبروتين، تعطيك الشعور بالشبع بصفة مستمرة إذا ما اتبعتها بشكل منتظم.

مرض السكري

تعمل الأنظمة الغذائية منخفضة الكربوهيدرات على الحفاظ على خفض مستوى سكر الدم ، ولكن عندما يقوم الجسم بحرق الدهون لإنتاج الطاقة ، فإنه ينتج مركبات تسمى الكيتونات ، فإذا كنت مريض سكري وخاصة النوع الأول، فإنها تسبب لك الإعياء إذا زادت داخل الجسم، لذلك يصبح من الضروري استشارة الطبيب قبل إجراء أي تعديلات على نظامك الغذائي المعتاد.

مرض السرطان

الإنسولين عبارة عن هرمون  يسمح للجسم بإستخدام أو تخزين السكر كوقود له، وحمية الكيتون تجعلك تحرق هذا الوقود سريعا، فلا تحتاج لتخزينه داخل الجسم، وهذا يعني أن الجسم يحتاج ويفرز كمية أقل من الإنسولين، وربما تساعد هذه النسب المنخفضة على الحماية ضد بعض أنواع السرطان، أو حتى تبطيء نمو الخلايا السرطانية، ويجرى عمل دراسات للتأكد على هذه الفرضيات حالياً.

مرض الصرع

استطاعت حمية الكيتون التحكم في نوبات الصرع الناتجة عن بعض الحالات منذ عام 1920، ولكن مرة أخرى يجب التنسيق مع الطبيب، ليقرر إذا كانت هذه الحمية مناسبة للمريض أم لا.

أمراض القلب

قد يبدو الأمر غريبا، أن هذا النظام الغذائي يستهلك كمية أكبر من الدهون، يمكن أن يزيد الكوليسترول الجيد، ويخفض الكوليسترول الضار، ولكن هذا صحيحا فترتبط حمية كيتون بهذه الفائدة، وربما يكون السبب في ذلك هو المستويات المنخفضة من الإنسولين، التي تنتج عن اتباع هذه الحمية، مما يجعلها تعمل على وقف الجسم لإنتاج الكوليسترول الضار، ويعني ذلك أنك تصبح أقل عرضة للإصابة بضغط الدم المرتفع، تصلب الشرايين، فشل القلب وبعض الحالات الصحية الأخرى المتعلقة بالقلب.

التمارين الرياضية

ريما تساعد حمية كينون الأشخاص الرياضيين، العدائين وقائدي الدراجا، فبمرور الوقت تساعد على خفض دهون العضلات وزيادة كمية الأكسجين، التي يستخدمها الجسم أثناء هذه التمارين.

حبوب الشباب

ترتبط الكربوهيدرات بالحالة الصحية للبشرة ، لذلك يساعد تقليص كمية الكربوهيدرات  في الحفاظ على صحة البشرة، كما أن انخفاض نسبة الإنسولين في حمية الكيتون، يمكن أن تساعد على إيقاف ظهور الحبوب ( فالإنسولين يمكن أن يسبب إنتاج بعض الهرمونات الأخرى التي تسبب انفجار هذه الحبوب).

أمراض الجهاز العصبي الأخرى

تؤثر حمية الكيتون على المخ والعمود الفقري، بالإضافة إلى الأعصاب التي تربط بينهما، والصرع واحد من الأمراض التي يمكن التحكم فيها عن طريق هذه الحمية،  إلى جانب  بعض الحالات الأخرى، والتي تشمل أمراض الألزهايمر، الباركينسون وأمراض النوم، لم يتأكد العلماء من ذلك بعد، ولكن ربما تقوم الكيتونات التي ينتجها الجسم، عندما يقوم بتكسير الدهون وإطلاق الطاقة، بالمساعدة على حماية خلايا المخ من التلف.

متلازمة المبيض متعدد التكيسات

 تحدث هذه الحالة عند السيدات عندما يصبح حجم المبيض أكبر، وتتكون أكياس صغيرة مملوءة بالسوائل حول المبيض، وتنج هذه الحالة عند ارتفاع مستوى هرمون الإنسولين، وحمية الكيتون تخفض كمية الإنسولين التي يحتاجها الجسم والتي ينتجها، مما يساعد في الشفاء منها، ولكن يجب أن يصاحب هذه الحمية بعض التغيرات في أسلوب الحياة وممارسة الرياضة بانتظام.

حمية الكيتون مع العناية

 عندما يقوم الجسم بحرق الدهون المختزنة ، فربما يكون هذا مضرا للكلى، والبدء في حمية كيتون، أو الرجوع لنظامك الغذائي مرة أخرى يمكن أن يسبب بعض المشكلات الصحية إذا كانت السمنة ناتجة عن السكري، أمراض القلب أو ارتفاع ضغط الدم، لذلك إذا كنت تعاني من أحد هذه المشكلات ينبغي أن تقوم بتغيرات الحمية تدريجيا وتحت إشراف  طبيبك.

الآثار الجانبية لحمية كيتون

الآثار الجانبية الشائعة لحمية كيتون ليست خطيرة، فربما يصاب الشخص بالإمساك، انخفاض طفيف في سكر الدم أو عسر الهضم وربما تسبب الحميات منخفضة الكربوهيدرات تكوين حصى الكلى أو ارتفاع مستوى الأحماض في  الجسم. لذلك لابد من شرب كميات كافية من السوائل ومتابعة الحمية مع مختص أو طبيبك الخاص.


للمزيد من مقالات ( الحمية الكيتونيةالكيتوجينيك ) تفضل بمتابعة قسم كيتوجينيك – الحمية الكيتونية.


المصادر

1
اترك تعليق

avatar
1 Comment threads
0 Thread replies
0 Followers
 
Most reacted comment
Hottest comment thread
0 Comment authors
Recent comment authors
  Subscribe  
الأحدث الأقدم الأكثر تصويتاً
نبّهني عن
trackback

[…] هى حمية الكيتون أو الكيتوجينيك ؟ […]