هل يمكنك تناول اللحوم إذا كنت تتبع نظام غذائي صحي؟

كتابة: Mona Hesham - آخر تحديث: 15 ديسمبر 2021
هل يمكنك تناول اللحوم إذا كنت تتبع نظام غذائي صحي؟

هناك الكثير من الجدل حول تناول اللحوم الحمراء ضمن الأنظمة الغذائية الصحية، فالبعض يقول أنها تحتوي على البروتينات التي يحتاجها الجسم للحفاظ على صحته، والبعض الآخر يدعي أنها تزيد من فرص الإصابة بالعديد من الأمراض المزمنة. لنتعرف معًا على صحة هذه الأقاويل.

أنواع اللحوم الحمراء

تصنف اللحوم الحمراء إلى:

اللحم الأحمر

وهي اللحوم التي تحتوي على الميوجلوبين، وهو بروتين غني بالحديد. ويوجد في:

  • لحم الأبقار والعجول.
  • العدس.
  • لحم الماعز.

اللحم الأبيض

يشير مصطلح اللحوم البيضاء إلى اللحم الذي يكون فاتح اللون قبل الطهي وبعده، على عكس اللحوم الحمراء. وغالبًا ما يشمل:

  • الدجاج.
  • الديك الرومى.
  • والطيور الأخرى.

اللحوم المصنعة

وتشير إلى اللحوم الحمراء أو البيضاء التي تم معالجتها بطريقة ما، مثل، التمليح أو المعالجة أو التدخين أو التجفيف. وتشمل:

  • النقانق.
  • السجق.
  • اللحم المقدد.
  • اللانشون والسلامي والبسطرمة.

العناصر الغذائية الرئيسية في اللحوم

تعتبر اللحوم الطازجة مصدرًا غنيًا للبروتين. تحتوي اللحوم تقربيًا على جميع الأحماض الأمينية التسعة. بعد الطهي، تحتوي اللحوم على ما يقرب من 25-30% بروتين من حيث الوزن.

تحتوي 100 جرام من لحم البقر قليل الدهن على:

  • السعرات الحرارية: 205 كيلو كالوري.
  • البروتين: 27 جرام.
  • الريبوفلافين: 15% من القيمة اليومية (DV).
  • النياسين: 24% من القيمة اليومية.
  • فيتامين ب 6: 19% من القيمة اليومية.
  • فيتامين ب 12: 158% من القيمة اليومية.
  • النياسين: 24% من القيمة اليومية.
  • الفوسفور: 19% من القيمة اليومية.
  • الزنك: 68% من القيمة اليومية.
  • السيلينيوم: 36% من القيمة اليومية.
اللحوم الحمراء

الجدل بين اللحوم والإصابة بالسرطان

قد يكون اللحم ضارًا بصحتك إذا قمت بطهيها وتحضيرها بطرق معينة. حيث تم ربط طهي اللحوم في درجات حرارة عالية بزيادة خطر الإصابة بالسرطان.

إقرأ أيضا  فوائد الفاصوليا البيضاء وقيمتها الغذائية

أثناء طهي اللحوم في درجات شديدة الحرارة، تتسرب الدهون منها وتتراكم على السطح. في هذه العملية، يتم تكوين مركبات سامة تسمى الهيدروكربونات العطرية متعددة الحلقات (PAHs). هذه المركبات الناتجة ضارة بصحة الإنسان لأنها مسببة للسرطان.

كما يمكن أن يؤدي شوي اللحوم وقليها في درجات حرارة عالية إلى إنتاج أمينات عطرية غير متجانسة الحلقية (HAAs)، والتي أشارت الدراسات إلى أنها تسبب السرطان على المدى الطويل.

ولكن وفقًا للوكالة الدولية لأبحاث السرطان، لا توجد أدلة كافية لتحديد ما إذا كانت طريقة طهي اللحوم تؤثر على خطر الإصابة بالسرطان.

ولكن وفقًا للدراسات فقد يسبب النترات والنتريت الموجودين في اللحوم المصنعة إلى زيادة خطر الإصابة بالسرطان، وخاصةً سرطان القولون والمستقيم. ومن ناحية أخرى، تشير بعض الدراسات إلى أن عملية تحويل النترات في الأمعاء تنتج أيضًا أكسيد النيتريك. وقد يساعد هذا المركب في تنظيم ضغط الدم وتعزيز صحة القلب.

ولذلك حتى الآن مازالت الدراسات لم تؤكد صحة أو خطأ هذه الأقاويل أو تسبب اللحوم في الإصابة بالسرطان.

كما تربط أبحاث أخرى بين تناول كميات كبيرة من اللحوم الحمراء وسرطانات الجهاز الهضمي والكلى والمثانة.

سرطان الثدي

على الرغم من عدم وجود صلة محددة بين تناول اللحوم وسرطان الثدي، إلا أن النظام الغذائي قد يؤثر بشكل كبير على تشخيص سرطان الثدي. حيث قد يؤدي اتباع نظام غذائي صحي غني بالفواكه والخضروات والحبوب الكاملة وتقليل اللحوم إلى تحسين نتائج سرطان الثدي في مراحله المبكرة.

حيث أشارت إحدى الدراسات إلى أن تناول اللحوم قد يؤدي إلى تلف مباشر للحمض النووي، وهو ما يُعرف بالسمية الجينية. ولكن لم تؤكد دراسة أخرى نتائج هذه الدراسة حتى الآن.

العلاقة بين اللحوم وأمراض القلب

هناك العديد من الدراسات التي ربطت بين استهلاك اللحوم وزيادة فرصة الإصابة بأمراض القلب. بعض الدراسات أكدت أن تناول اللحوم المصنعة يزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب بنسبة 42%. على الرغم من أنهم لم يكشفوا عن وجود صلة بين اللحوم الحمراء وأمراض القلب.

إقرأ أيضا  أفضل الفواكه والخضروات منخفضة الكربوهيدرات

ووجدت إحدى الدراسات الأخرى أن الأشخاص الذين تناولوا نظامًا غذائيًا غنيًا باللحوم الحمراء لديهم ثلاثة أضعاف كمية ثلاثي ميثيل أمين أكسيد النيتروجين، وهو مركب مرتبط بأمراض القلب.

ولكن هذه الدراسات لم تؤكد تأثير اللحوم على أمراض القلب ولكنها فقط وجدت رابطًا ولم تفسره حتى الآن.

اقرأ أيضًا:

العلاقة بين اللحوم ومرض السكري من النوع 2

أظهرت العديد من الدراسات الكبيرة ارتباطًا بين اللحوم المصنعة أو الحمراء ومرض السكري من النوع 2. حيث يزيد تناول اللحوم من خطر الإصابة بمرض السكري من النوع 2 بنسبة 22%.

ولكن من المحتمل أن الأشخاص الذين أصيبوا بالسكري كانت لديهم عوامل خطر أخرى، مثل العوامل الوراثية أو البيئية. وربما لعبت السلوكيات الغذائية دورًا أيضًا في الإصابة بالسكري، مثل، تناول الكثير من الكربوهيدرات المكررة.

ولهذا لا يوجد حتى الآن دراسة واحدة تؤكد تأثير اللحوم على الإصابة بمرض السكري من النوع 2.

فوائد تناول الأطعمة الغنية بالبروتين

تشمل فوائد تناول البروتين ما يلي:

  • قلة الشهية وزيادة التمثيل الغذائي.
  • زيادة معدل الأيض مما تعزز الشعور بالشبع.
  • زيادة كتلة العضلات.
  • تعزيز صحة العظام.
  • امتصاص الحديد بشكل أفضل.

حتى الآن، مازال هناك الكثير من الجدل حول اللحوم الحمراء وهل هي مفيدة للجسم أم تضر بصحتك. ولكن ما ننصح به في نهاية مقالنا هو ضرورة تناول نظام غذائي غني متكامل بجميع العناصر الغذائية التي يحتاجها الجسم بدون الإفراط أو التقليل من مكون غذائي.

المصدر

225 مشاهدة
0 0 أصوات
Article Rating
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments